الجديدة : محفوظ قباز في دورات تدريبة لرياضة السباحة بالجديدة تحت شعار ” محو امية السباحة …”

الكاتب admin بتاريخ 12/04/2021 على الساعة 10:18 - 102 مشاهدة

 166703951_2841292866188017_2675587946636809710_n محفوظ قباز : “ شعارنا محو أمية السباحة ونشر نشاط رياضة السباحة على مستوى المدينة .”

يُعتبر تعليم السباحة للأطفال أمراً ضرورياً؛ فإلى جانب أن السباحة تُعدُّ نشاطاً ترفيها ورياضياً رائعاً؛ فهي أيضاً مهارةٌ حياتية يجب أن يتقنها الطفل منذ صغره ليتمكن من إنقاذ حياته في حال تعرُضه للغرق؛حيث تشير الدراسات إلى أن الغرق يُعتبر ثاني أكثر الأسباب التي تؤدي إلى وفاة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربعة عشر عاماً، ولتعليم الأطفال مثل هذه المهارة المهمّة؛ فإنه يتوجب البدء بإعداد جدولٍ زمني لجلسات السباحة التي يتم خلالها تعليم السباحة للطفل، إذ إن تعليم الأطفال العديد من الأشياء في يومٍ واحد قد يُسبب لهم الإرباك ونسيان ما تم تعلُمه سابقاً.

في ظل توجه الأطفال إلى الألعاب الإلكترونية والأجهزة الذكية في وقتنا الحالي، لم تعد الرياضة أمراً يفضله الأطفال للتسلية والمتعة، ولكن رياضة السباحة تجمع بين التسلية والفائدة في نفس الوقت، فهي وسيلة جيدة لقضاء وقت ممتع بصحبة الأصدقاء للشعور بالانتعاش في يوم حار، أو الاسترخاء بعد الدراسة وتصفية الذهن، أو ممارستها كهواية رئيسية بعيداً عن إشعاعات الأجهزة الذكية .172422229_2795603147319280_5448018155672264692_n (1)

محفوظ قباز :
” ..لها عدة أسماء منها الفراشة والصدر والظهر والحرة وتعتبر من الرياضة المتكاملة إنها رياضة السباحة وكما يقال من أراد المنافسة عليها أن يبدأ بها من الصغر ، كما تساهم في تنشيط وتقوية البنية الجسمانية ولها دور في التحمل وتشغيل كافة عضلات الجسم .
ودائما الطفل يبقى هو مصدر إلهام للكثير من انواع الرياضة ويبدع ويتألق فيها إذا وجد البيئة الصحيحة التي تنمي فيه تلك القدرة ، والطفولة هي البراءة التي تحوم حولك وهم الفراشات التي تتنقل من بيئة لأخرى وهنا ليست لترتشف من رحيق الورد بل ليكسب من طبيعة هذه المدينة وليمنح نفسه شيئاً من عنفوانها وقوتها ، وأصبح كل يوم احد من الاسبوع   هو المصدر للكثير من الأطفال لممارسة  رياضة السباحة على أيدي مدربين مؤهلين .

تحت ” شعار محو امية السباحة … ونشر نشاط راياضة السباحة على مستوى الجديدة ” يتابع طاقم نادنشاطه مما جعل البرنامج ناجحا  حيث يعتمد الطاقم الرياضي للسباحة منهجا علميا متطورا  لتعليم وتدريب السباحة ويقوم على هذا المركز طاقم ذو خبرة علمية اكاديمية ممن لهم خبرات سابقة في هذا الاختصاص  .

و من جهة أخرى يلاحظ جليا الدور الكبير الذي يقوم به القائمون على نشر ثقافة أهمية تعلم الفرد لمهارات السباحة لما لها من فوائد كثيرة تعود بالفائدة على الفرد صحيا وبدنيا وذهنيا عدا اهميتها الكبيرة في حماية الفرد من الغرق والجميل التفاعل الكبير من شرائح واسعة من اطفال الجديدة  مع مانقدمه من أفكار ومشاريع ودورات .

اننا سعداء جدا من النتائج التي نحققها  من حين لآخر حيث اننا في انتشار مستمر وواسع جاء كنتيجة للنتائج الايجابية التي يحققها الطاقم مع جميع المنتسبين في مختلف الدورات التعليمية والتدريبية ونحن أكثر سعادة لأننا كمركز ميداني الاول من نوعه بالمدينة استحواذا على ثقة الساكنة الذي يقدر عملنا ويشجعنا باستمرارالامر الذي يحملنا مسؤولية كبيرة لكي نستمر في تطوير عملنا للوصول إلى أفضل النتائج.

فكرة تدريب وتعليم السباحة ومحو أمية السباحة بين اطفالنا كانت الهدف الاسمى وراء هذا المشروع والجميل في ذلك بأنها تغطي شريحة واسعة من الاطفال ليتدربوا على الاسس الصحيحة في هذه الرياضة وبالتالي مستقبلا يكونوا رافدا لمنتخباتنا الوطنية والجميل الاقبال الذي نلاقيه من اولياء الامور والالتزام بتوقيت الحصص التدريبية من أجل كتابة الاستمرارية والاستفادة لهم .
ومن خلال تجربتي مع هذه الرياضة وتواجدي في عدة مسابقات  ارتأيت ان يكون للاطفال دور في النادي والتدريب على السباحة ولله الحمد تجاوب أولياء الأمور لم يخلق صعوبة الاستمرارية لهم ولدينا مجموعة كبيرة من الأطفال لتهيئة البرنامج الخاص لهذه الفئة في حصص اسبوعية مخصصة وبتوقيت زمني معين .

ما وصلنا إليه اليوم نشر رياضة السباحة واقناع اولياء الامور بأهمية النادي الرياضي للأطفال وتنشئتهم تنشئة صحيحة من الناحية الذهنية والبدنية وتقبل أولياء الأمور لهذه الفكرة نجاح كبير فيما تعمدنا  حتى يتسنى لكل ولي امر ان يشاهد ابنه وهو يتطور في السباحة عن قرب بالاضافة الى تشجيع الطفل على المتابعة وبث روح التنافس والحماسة وبالتالي يستطيع تقييم طفله عن قرب.171968009_2795603177319277_2942061398545038071_n (1)

قالت أم بدر :

“  بصراحة استفدنا كثيرا من تواجد اطفالنا في هذا النادي فهو داعم كبير بالنسبة لنا كأولياء امور وبالنسبة لاولادي غير ان هذه الرياضة تعمل على بناء الجسم وتنمية مهاراتهم وتعلم رياضة السباحة بصورة واسس صحيحة حتى يتسنى لهم ممارستها في مقتبل العمر ويكفينا توصية رسولنا الكريم ( علموا اولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ) وبالتالي فنحن نشكر القائمين على هذا المركز .

أما اب عمر فقد قال :

” حضرت مع ابني حضرت عدداً من الحصص التدريبة التي يقوم بها على شاطئ البحر واستفدت كثيرا من الاسس والمبادئ في تعلم السباحة وكيفية ممارستها وأنواعها وهذه بادرة طيبة من النادي أن يكون حصة في الأسبوع يتعلم فيها أطفالنا ما يفيدهم ويبهجهم ويزيد من المرح لديهم كما انني اشكر القائم والمدرب محفوظ قباز  على هذه الرياضة لان وقفتهم جادة مع الاطفال ونحن من خلال تواجدنا لاحظنا تطور أطفالنا في هذه الرياضة



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.