OCP : بمناسبة اليوم العالمي للمراة ..تحية اجلال واكبار للمراة العاملة الفوسفاطية بالجديدة

الكاتب a.ahmed بتاريخ 08/03/2019 على الساعة 17:23 - 195 مشاهدة

هنيئا لكل إمرأة فوسفاطية ، تضحي بأشياء كثيرة من أجل ازدهار البلاد ، وهنيئا لكل أم أنجبت إبنة تعمل على توفير الراحة للآخرين، وهنيئا لكل مغربية تعذر عليها الإحتفال بعيد المرأة، وكل عام وأنتن مفخرة لهذا الوطن، و كل عيد وأنتن بألف خير. 

افتتح الحفل باحدى القاعات الكبرى التابعة لمديرية موقع الجرف الاصفر بتقديم كلمة ترحيبية بالحضور الكريم،وكانت مناسبة لتقديم لمحة تاريخية عن المرأة في يومها العالمي،تلتها قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم. تم عرض فني احياه الفنان الكوميدي المغربي ايكو  .بعدها استمع الحضور إلى كلمة السيد احمد مهرو  مدير الموقع الصناعي للفوسفاط بالجديدة  الذي ثمّن المبادرة وأكد على أهمية المناسبة من جديد في تاريخ الصناعات  خصوصا  بقطاع الفوسفاط …téléchargement
كلمة المدير السيد احمد مهرو  كانت لها دلالاتها و لا تحتاج إلى تأويل…كلمة تعبر عن التحول الاستراتيجي في طريقة تدبير الرأس المال البشري و ذلك بإعطاء الفرصة الكاملة للمرأة العاملة لتحمل المسؤوليات بالمحور الصناعي مباشرة و عدم الاكتفاء بكل ما هو تكميلي أو مساعد…كالكتابة أو التخطيط أو التحليل و التتبع…بل أن تقتحم و تتحمل مسؤوليات كانت حكرا على الرجال و كان شبه مستحيل أن تجد مرأة تقود و تسير وحدة للإنتاج الصناعي بكل اكرهات هذه المهمة الشاقة حتى على الرجال…كانت البداية هي إقحام مهندسات فكانت النتائج مبهرة و ناجحة…
لكن اليوم التجربة من نوع خاص و هي بتحمل اول امرأة مهمة رئيسة ورش (chef d’atelier de production) لوحدة إنتاج فريدة من نوعها بإفريقيا و الشرق أوسط لصناعة الأسمدة القابلة لدوبان في إطار مشروع استراتيجي جديد (smart fertilizers) للمجمع الشريف للفوسفاط…
مشروع كلف الملايين من الدولارات اكيد ليس عبثا ان تجد امرأة تتحمل مسؤولية الإنتاج سواء على مستوى الهندسة في شخص Kh. Ouahidi كمهندسة أو على مستوى رئاسة الورش الإنتاجي في شخصSa. Anna…بل هو تفكير عميق و تكليف مستحق لهتين الطاقتين المغربيتين…
سابقة وطنية تستحق التنويه و التشجيع…المرأة المغربية تعبر على أنها تخترق المهن التي كانت حكرا على الذكور…و هي اليوم تتبث و بجدارة على اناقتها في التدبير و التسيير…vignette_JDF_2018
8 مارس 2019 تاريخ جديد ينضاف لتواريخ اخرى كتبت بماء من ذهب من أجل الرفع من مردودية و إنتاجية هذا الصرح الصناعي…بدخول المرأة لقلب الإنتاج والاقتصاد.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.