OCP : التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة الطاقة والمعادن والبيئة والمجمع الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعـددة التخصصـات

الكاتب متابعة صحفية بتاريخ 19/12/2019 على الساعة 22:40 - 471 مشاهدة

بحضور السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، والسيد مصطفى التراب الرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط تم يوم الثلاثاء 17 دجنبر 2019 بالرباط التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة الطاقة والمعادن والبيئة، والمكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعـددة التخصصـات بهدف إنشاء إطار للتعاون بين هذه الأطراف ومواصلة تطوير محاور التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
ويندرج اتفاق الشراكة هذا أيضًا في سياق الإجراءات التي تم تنفيذها بموجب اتفاقيات الشراكة السابقة بين الوزارة والمكتب، ويهدف إلى تعزيز التعاون بين المؤسستين، لا سيما في مجالات التكوين والبحث والتنمية المستدامة.
ففي مجال التعليم والتكوين والبحث، اتفق الطرفان على إنشاء دينامية جديدة للتعاون، بالاعتماد على جامعة محمد السادس متعـددة التخصصـات وكذا مختلف مؤسسات التكوين والبحث المعنية وذلك بهدف :
• تطوير مقاربة جديدة وتشاركية للتعليم والتكوين في مختلف المجالات، لا سيما في مجال المعادن والصناعة المعدنية؛
• تشجيع البحث العلمي والتقني في هذه المجالات، بالتعاون مع المؤسسات الوطنية والدولية؛
• إشراك مختلف الجهات الفاعلة في قطاع المعادن على المستوى الوطني.
وسيتم طرح برنامج عمل في هذا الاتجاه على أساس الشراكات بين جامعة محمد السادس ومؤسسات التكوين المعنية.
وتعتبر التنمية المستدامة أيضًا عنصرا أساسيا في اتفاقية الشراكة هذه التي تعتزم الوزارة والمكتب من خلالها الجمع بين الجهود والكفاءات والخبرات من أجل إنشاء برنامج متكامل لحماية البيئة والتنمية المستدامة. ويهدف هذا البرنامج بشكل خاص إلى تعزيز نهج “الاقتصاد الدائري”، والمساهمة في إشراك المجتمع المدني وتنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة. كما يتوخى الطرفان أيضًا العمل من أجل تطوير الطاقات المتجددة والحفاظ على الموارد المائية من أجل تمكين المكتب الشريف للفوسفاط من تحقيق أهدافه المتمثلة في توفير الكهرباء النظيفة بنسبة 100٪ والمياه غير التقليدية بنسبة 100٪ (تحلية المياه ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي) في أفق 2028.
وبمناسبة هذا الاجتماع، تم توقيع اتفاقية خاصة بين الوزارة والمكتب وجامعة محمد السادس، الغرض منها إنشاء وتطوير مركز التميز الأفريقي للمناجم (CEAM).
وسيلعب مركز التميز دوراً رئيسياً في التكوين والبحث والتطوير في القطاع المعدني على صعيد المغرب وإفريقيا. وسيتم إنشاؤه على مستوى جامعة محمد السادس، حيث تبلغ مساحته 10000 متر مربع، وسيتم تجهيزه بالعديد من المنصات التقنية (مكتبة الخرائط، والتضاريس الأرضية، الجيوفيزياء، المعادن والمعالجة، والرقمنة، إلخ). ولتحقيق أهدافه، سيعتمد المركز على “المنجم التجريبي” لبنكرير وكذا على المختبرات والأقسام الأخرى في جامعة محمد السادس، كما سينشئ جسور تعاون مع الجامعات والمدارس المغربية والإفريقية.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.