FDT :الفيدرالية الديمقراطية للشغل في فاتح ماي … من أجل اقتصاد عادل ومجتمع متضامن

الكاتب متابعة بتاريخ 02/05/2020 على الساعة 22:14 - 332 مشاهدة

 ” التضامن شرط للمواطنة ومدخل لتصور مغاير للبناء المشترك لاقتصاد عادل وجامع متضامن “

اختارت النقابات المنصات الافتراضية لبث كلماتها على مواقع التواصل الاجتماعي في اليوم الأممي للطبقة العاملة ، بشكل مباشر، مع منخرطيها، وحددت كل نقابة على حدة موعدا لساعة البث يوم الجمعة 1 ماي 2020.
ويأتي احتفال الفيدرالية الديمقراطية للشغل  ” FDT ” بعيدها الأممي في ظرفية استثنائية بسبب جائحة كورونا المستجد، التي فرضت الحجر الصحي على أعداد كبيرة من الأجراء . واختارت المركزية ، الاحتفاء بشكل خاص، في المنصات الافتراضية، على مواقع التواصل الاجتماعي.
وما زالت المركزيات النقابية، تطالب في عيدها العمالي الأممي فاتح ماي 2020، الحكومة المغربية بفتح الحوار الاجتماعي الثلاثي ما بين النقابات والحكومة والباطرونا ومأسسته، والالتزام بالاتفاقيات الاجتماعية (اتفاق 26 أبريل)، كما طالبت الحكومة بفرض احترام الحقوق والحريات النقابية والعمالية، والحرص على ألا يستغل بعض أرباب العمل هذه الأزمة الوبائية، للتخلص من العمال والعاملات .

fdt - أريفينو.نت
وفي هذا الإطار قررت الفيدرالية الديمقراطية للشغل الاحتفال بالعيد الأممي فاتح ماي 2020 عبر وسائل التواصل الاجتماعي واختارت له شعار: « التضامن شرط للمواطنة ومدخل لتصور مغاير للبناء المشترك لاقتصاد عادل ومجتمع متضامن ». في ظرف استثنائي وصعب جراء جائحة فيروس كورونا كوفيد 19، والذي استدعى فرض الحجر الصحي على الصعيد الوطني.
ووجهت الفيدرالية الديمقراطية للشغل، في ندائها للطبقة العاملة بمناسبة اليوم العالمي للعمال، تحية التقدير والإكبار إلى كل مكونات الطبقة العاملة المغربية، على انخراطها الميداني لمواجهة الجائحة، وفي مقدمتها رجال ونساء الصحة، ومختلف الفئات المتواجدة في خطوط المواجهة الأولى، وكل الساهرات والساهرين على توفير الخدمات العمومية والحاجيات اليومية الضرورية لمعيش وسلامة وأمن المواطنات والمواطنين.
وعبرت عن تضامنها مع الأجراء الموقوفين عن العمل بسبب الجائحة ولأسباب نقابية واقتصادية، ومع كل المواطنات والمواطنين الذين تعطلت مصالحهم وأعمالهم أو فقدوا مصدر عيشهم في ظل الحجر الصحي، وتشيد بالإجراءات الرسمية المتخذة للتخفيف من معاناتهم، ونبهت إلى ضرورة التأكد من صدقية التصريحات لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لقطع الطريق على السماسرة وتجار المآسي.
ودعا المكتب المركزي السلطات العمومية إلى فرض الالتزام بالمقتضيات القانونية المؤطرة لصحة وسلامة وأمن الأجراء أثناء العمل، وتوفير كل وسائل الوقاية التي أقرتها السلطات الصحية داخل الوحدات الإنتاجية الصناعية والتجارية.IMG-20200501-WA0014
كما دعت إلى معالجة حالات الموظفين والمستخدمين الموقوفين عن العمل لأسباب مهنية، وإيجاد حلول لوضعيتهم في إطار القرارات الصادرة عن مؤسسة النيابة العامة في ما يتعلق بالآجال القانونية، وتمكين الموظفين والمستخدمين والأجراء، بناء على طلبهم، من تأجيل سداد أقساط قروض السكن والاستهلاك إلى ما بعد الجائحة.
كما طالبت الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتوفير كل أشكال الوقاية والاحتراز للمرأة العاملة، خاصة المصابات بأمراض مزمنة والحوامل، واللواتي لهن أطفال في سن الحضانة والتعليم الأولي، ومراعاة الأوضاع المهنية للعالقات خارج أرض الوطن.
وفي الأخير أشاد المكتب المركزي بروح التضامن التي عبرت عنها الطبقة العاملة المغربية والروح الوطنية التي أبانت عنها في المواجهة اليومية لجائحة فيروس كورونا «كوفيد 19»


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.