CDT : قريبا .. أحاديث نوبير الأموي في كتاب عن الزمن الاجتماعي بالمغرب

الكاتب متابعة بتاريخ 11/10/2020 على الساعة 14:56 - 79 مشاهدة

قريبا .. أحاديث نوبير الأموي في كتاب عن الزمن الاجتماعي بالمغرب

من المنتظر أن يصدر كتابا لنوبير الأموي الكاتب العام السابق للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بعنوان “الزمن الاجتماعي بالمغرب : أحاديث نوبير الأموي”.

وعلى نحو ما كشف عنه محمد عطيف وشعيب حليفي، فإن عملية إعداد الكتاب الذي يقع في أكثر من 300 صفحة وصلت للمرحلة النهائية.

ويتضمن الكتاب 34 حوارا أجراها محمد نوبير الأموي ما بين 1979 و2014 مع أهم الجرائد والمجلات الوطنية والعربية والدولية 

وقال محمد عطيف المكلف بالمركز الثقافي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في إحدى تدويناته:”بدأنا أنا والصديق الأستاذ شعيب حليفي الإعداد للمرحلة النهائية من طبع كتاب هام بعنوان : “الزمن الاجتماعي بالمغرب : أحاديث نوبير الأموي”، والذي يقع في أكثر من 300 صفحة، ويتضمن 34 حوارا أجراها الكاتب العام السابق للكونفدرالية الديمقراطية للشغل ما بين 1979 و 2014، مع أهم الجرائد والمجلات الوطنية والعربية والدولية.وتكتسي هذه الحوارات أهمية قصوى لأنها تناولت أهم الأحداث والمواقف والنضالات الكونفدرالية، أسبابها ونتائجها، إلى جانب رصدها أهم التحولات التي وقعت طيلة أربعة عقود من الصراع الاجتماعي الذي شهدته بلادنا.هذا ونظرا لأهمية هذا الكتاب الذي نعمل على أن يكون جاهزا قبل نهاية هذه السنة، فإننا سنتطرق مستقبلا إلى بعض جوانبه وتفاصيله، من قبيل الجرائد والمجلات التي حاورته، والصحافيات والصحافييين الذين حاوروه، والمواضيع التي تناولتها هذه الحوارت الغنية بالأفكار والمعلومات والتوضيحات..”.

وأما الجرائد والمجلات التي حاورت نوبير الأموي فهي على الصعيد الوطني : الديمقراطية العمالية – أنوال – الليبرالي – حرية المواطن – ليبراسيون – النشرة – الحياة الاقتصادية – الاتحاد الاشتراكي – مغرب اليوم – المستقل -الأيام – المستقلة – الصباح – الصحراء المغربية – الحياة – الشروق المغربية – الجريدة الأولى – المشهد – الأبسرفاتور المغربية.

وعلى الصعيد العربي والدولي : الوطن العربي – جون أفريك – وكالة الأنباء العراقية – البايس – المستقلة (لندن) – الشرق الأوسط – مجلة ” الحرية ” الفلسطينية.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.