اخر الأخبار

رؤساء ومنتخبين بالدارالبيضاء على صفيح ساخن .

الكاتب متابعة وطنية -مزكان بريس- بتاريخ 08/02/2014 على الساعة 23:03 - 640 مشاهدة

الدارالبيضاء، الداخلية رأت رؤوسا قد أينعت و حان قطافها

.
الدار البيضاء على صفيح ساخن، فقد استبد الهلع برؤساء مقاطعات ومنتخبين في المدينة بعد ذيوع خبر عن لائحة عزل في حق بعضهم قد تكون صدرت من قبل سلطة الوصاية الممثلة في وزارة الداخلية.

 

 

 

 

وتروج أخبار عن لائحة عزل صادرة عن وزارة الداخلية في حق خمسة رؤساء مقاطعات وبين خمسة وستة منتخبين في العاصمة الاقتصادية بسبب ارتكابهم “أخطاء جسيمة”.

و دعا مصطفى رهين، المستشار المستقل بالمجلس الجماعي في تصريح لموقع “منارة”، إلى وجوب إعمال مسطرة “العزل” في كل المخالفين تماشيا وروح القانون، قبل أن يعرج على الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس، إبان افتتاح دورة أكتوبر البرلمانية والذي رسم من خلاله عاهل البلاد تشخيصا سوداويا لواقع المدينة المليونية.

رهين: يجب أن تطال المسطرة جميع المخالفين

وقال رهين إن الخطاب الملكي يجعل وزارة الداخلية ملزمة باتخاذ إجراءات زجرية إزاء مخالفات عدة تطال تدبير الدار البيضاء والتي تتم بمباركة من العمدة محمد ساجد المحسوب على حزب الاتحاد الدستوري. واستغرب المتحدث، ما وصفه بـ”غض الطرف” عن مخالفات تجري بذكرها الركبان في المدينة، بينما صدرت في وقت سابق قرارات بالعزل في حق رؤساء جماعات ومنتخبين في مناطق مختلفة من المملكة، قاموا بـ”أخطاء” تظل مجرد نقطة في بحر المخالفات الذي تسبح فيه الدار البيضاء.

وأحال رهين، على مراسلته امحند العنصر، وزير الداخلية السابق، بشأن عقار (عمارة) في منطقة المعاريف مملوكة للعمدة ساجد ومكتراة للمجلس الجماعي، وهو ما يستدعي العزل وفق المادة 22 من الميثاق الجماعي، دون أن يتم تدارك الأمر رغم أن المراسلة تمت منذ نحو سنة ونصف من الآن.

وتفيد المادة 22 من الميثاق الجماعي المعتمد لتدبير الشان المحلي بالمملكة بأنه “يمنع على كل عضو من المجلس الجماعي تحت طائلة العزل الذي تم وفق الشكليات المنصوص عليها بالمادة السابقة ودون الإخلال بالمتابعة القضائية أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة التي هو عضو فيها أو أن يبرم معها أعمالا أو عقودا للكراء أو الاقتناء أو التبادل أو كل معاملة أخرى تهم أملاك الجماعة أو أن يبرم معها صفقات للأشغال أو التوريدات أو الخدمات أو عقود الامتياز أو الوكالة أو أي شكل آخر من أشكال تدبير المرافق العمومية الجماعية سواء بصفة شخصية أو بصفته مساهما أو وكيلا عن غيره أو لفائدة زوجه أو أصوله أو فروعه المباشرين”.

المرحاني، البيضاء مريضة وتحتاج الى صدمة قوية

من جهته، قال عبد الغني المرحاني، المستشار بالجماعة الحضرية عن حزب النهضة والفضيلة، إن الدار البيضاء “مريضة” وحتى تسترد عافيتها تحتاج إلى “صدمة قوية” من قبل إعمال مسطرة العزل في حق رؤساء ومنتخبين.

وحسب المتحدث، الذي يرأس لجنة تتبع قطاع النظافة بالمجلس الجماعي، فإن العاصمة الاقتصادية تشهد “نكوصا” منذ تعيين الوالي الجديد خالد سفير على رأسها، محيلا إلى أن الولاية الثانية للعمد محمد ساجد عرفت ثلاث مراحل.

ووفق المرحاني، الذي يشغل النائب الأول لرئيس مقاطعة سيدي مومن، فقد استهلت المراحل الثلاث بحراك في المجلس قبل أن تشل أوصاله فيما عرف بـ”البلوكاج” ثم تلته مرحلة الانفراج والانعطاف التي تمخضت عن توقيع “ميثاق اشلرف” بين مختلف مكونات المجلس شريطة الإشراك في تدبير شؤون المدينة، غير أن هذه المرحلة سرعات ما انقضت لتأتي بعدها المرحلة الثالثة التي تعيشها المدينة حاليا والتي جرى فيها التخلي عن قرار الحكامة في تدبير الشأن البيضاوي.images (2)


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.