اخر الأخبار

هذا ما قررته النيابة العامة في حق مراد بطل “عيد الحب” بمراكش

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 16/02/2016 على الساعة 17:30 - 908 مشاهدة


عاجل: هذا ما قررته النيابة العامة في حق مراد بطل "عيد الحب" بمراكش
قررت النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بمراكش، تمديد الحراسة النظرية للشاب مراد “مجنون” خديجة، الذي حاول الإنتحار من فوق لاقط هوائي أول أمس الأحد 14 فبراير الجاري تزامنا مع “عيد الحب”. 

وبحسب مصادر مطلعة، فإن قرار وكيل الملك جاء من أجل عرض مراد على الخبرة الطبية للتأكد من سلامته العقلية. 

وأحيل مراد من طرف عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، صباح يومه الثلاثاء 16 فبراير الجاري، على وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية، بعد توقيفه عشية يوم الأحد الأخير مباشرة بعد نزوله من اللاقط الهوائي الذي اعتصم في قمته لنحو 10 ساعات. 

وأفادت مصادرنا، أن مراد تنتظره تهم تتعلق بـ”ازعاج السلطات، المساهمة في عرقلة حركة السير، تعطيل المصالح، إهانة الضابطة القضائية، تعاطي المخدرات ومحاولة الإنتحار”. 

وكانت ساحة “بلازا” وسط حي جيليز الراقي بمراكش، عاشت وعلى مدى نحو تسع ساعات حالة استنفار في صفوف السلطات وأجهزة الأمن، بعدما قرر الشاب مراد تسلق لاقط هوائي لإحدى شركات الإتصالات، والتهديد بالإنتحار برمي نفسه إلى الأرض. 

و وفق مصادر، فإن الواقعة المثيرة بدأت نحو الساعة التاسعة صباحا من يوم أول أمس الأحد 14 فبراير الجاري الذي يصادف “عيد الحب”، حينما خرج الشاب المدعو “مراد، د”، من منزل أسرته بحي بين لمعاصر بالمدينة العتيقة لمراكش، واتجه صوب حي جليز، قبل أن يتسلق اللاقط الهوائي المتواجد أمام مقر البريد المركزي بعدما نزع قميصه، وبدأ يلوح بالإنتحار، مما جعل المارة يتصلون بعناصر الأمن التي انتقلت على الفور إلى عين المكان رفقة عناصر الوقاية المدنية. 

وتضيف مصادرنا، أن الخبر ما لبث أن وصل إلى أسرة “مراد” البالغ من العمر 24 عاما والذي يشتغل مرشدا سياحيا سريا “فوكَيد”، حيث انتقلت والدته إلى عين المكان وفي الوقت الذي كانت فيه الحشود الغفيرة من المواطنين التي تقاطرت على مسرح الواقعة، أن تحاول المرأة ثني إبنها عن فعلته، خاطبته بأعلى صوتها “إلى كنتي راجل غير أتلاح أفندام”، في الوقت الذي كان ابنها يلح على إحضار فتاة تسمى “خديجة” ويبدو أنها عشيقته. 

 عناصر الأمن حاولت مجاراة “مراد” المعروف بسوابقه القضائية في مطالبه، من أجل احتواء غضبه وحمله على النزول إلى الأرض فكان له ما أردا حيث تم إحضار “عشيقته” خديجة، التي حاولت من جانبها اقناعه بالتراجع بعدما تم حملها بواسطة “رافعة” شاحنة المجلس البلدي، وهي المهمة التي لم تفلح فيها هي الأخرى، ليستمر الوضع “التراجيدي” إلى غاية الساعة الخامسة و40 دقيقة، قبل أن يقرر النزول بعد شروع عناصر الوقاية المدنية في الإستعداد للصعود نحوه. 

 وقبل أن تطأ أقدام “مراد” الأرض إنقض عليه عناصر الأمن وسط تصفيقات المواطنين الذي احتشدوا بعين المكان مند بداية فصول الواقعة، حيث تم اقتياده إلى ولاية الأمن، بحضور والي الجهة محمد مفكر ومجموعة من المسؤولين الأمنين.  

خبر “خديجة ومراد” الذي حاول الإنتحار يوم “عيد الحب” انتشر بين ساكنة المدينة الحمراء وزوارها مثل النار في الهشيم، حيث بدأت تُنسج الرويات والقصص حول السبب الرئيسي الذي دفع بمراد الى المخاطرة بحياته، فهناك من قال أن السبب هو “خديجة” والتي طالب مراد بإحضارها، العشيقة التي ليست سوى فتاة تعيش حياة التشرد وتتخذ من بعض أزقة جيليز مسكنا لها، فيما ذهب البعض الآخر الى أن الأمر يتعلق بكون مراد مريض نفسانيا.  

غير أن واقع الحال يؤكد أن “مُراد” والمعروف لدى مصالح الأمن، بكونه من ذوي السوابق العدلية، أراد لفت الإنتباه لحالته الإجتماعية ولوضعية عشيقته التي تعيش حالة التشرد بين أزقة حي جليز الراقي.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.