نداء استعجالي للمحسنين واصحاب الخير

الكاتب متابعة بتاريخ 28/03/2019 على الساعة 23:21 - 145 مشاهدة

جواد المصطفى
بمناسبة شهر رمضان المبارك نرجوا من المحسنين المساهمة في شراء عدد الكهرباء وجهاز الصوت بمسجد دوار أولاد الجاري جماعة أولاد احسين .
وجزاكم الله خير.
نود من أهل الخير أن يعلموا أن المساجد هي بيوت الله عز وجل، وقد أضافها الله عز وجل إلى نفسه إضافة تعظيم وتشريف، فقال: “وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً”، وهي أحب البقاع إليه، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “أحب البلاد إلى الله مساجدها”، ولهذا أوجب علينا تشييدها وعمارتها وصيانتها، كما حث رسول الإسلام وحض على بناء المساجد، ووعد مشيديها بالثواب الجزيل والأجر العظيم، لمكانتها في الإسلام، وحاجة المسلمين إليها في سائر البلاد والأزمان، يدل على ذلك ما ورد في الحديث: عن أبِي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته”. رواه ابن ماجه وحسنه الألباني.فبادروا إخواني الأفاضل أخواتي الفضليات باستباق الخيرات وتسجيل مشاركتكم في هذا العمل الجليل، ولو بالقليل، للفوز بالأجر العظيم، عسى الله عز وجل أن يكتبها لنا صدقةً جاريةً تكون لنا ذخراً يوم نلقاه…

الهاتف : 212 626 48 89 03
المساجد الذي تم تجهيزهم بمكبرات الصوت/ الحناتة/ /(السرابتة )
نشكر المحسنين الذين تسابقو للعمل الخيري هنيأ لكم.

L’image contient peut-être : ciel et plein air
L’image contient peut-être : téléphone
L’image contient peut-être : nuage, ciel et plein air


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.