اخر الأخبار

معرض الفرس بالجديدة يراهن على استقبال أزيد من 200 ألف زائر

الكاتب متابعة بتاريخ 01/10/2022 على الساعة 11:45 - 82 مشاهدة

معرض الفرس بالجديدة يراهن على استقبال أزيد من 200 ألف زائر

628f6b3bca8ea7063cd79b85_SDC-Visuel-AR

قام  محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الثلاثاء، بزيارة لمركز المعارض محمد السادس بالجديدة، من أجل الوقوف على تقدم الاستعدادات الجارية لتنظيم الدورة 13 لمعرض الفرس للجديدة، المزمع تنظيمه من 18 أكتوبر المقبل  إلى 23 منه حول موضوع ” الفرس، عامل للتنمية المجالية “.
وأكد الوزير خلال هذه الزيارة، أن دورة هذه السنة لمعرض الفرس ستشكل فرصة للتطرق من جديد إلى دور الفرس كعامل للتنمية المجالية، ومناسبة للتأكيد على الأهمية التي يكتسيها الخيل في التراث الثقافي للمملكة.

وأوضح محمد صديقي، أن دورة 2022 للمعرض تقترح برنامجا غنيا وفي مستوى الحدث، يشمل تظاهرات رياضية وندوات وعروض الفروسية الاستعراضية ومسابقات التبوريدة ومعارض.
وثمن الوزير، المجهودات التي تبذلها جمعية معرض الفرس، المكلفة بتنظيم هذه التظاهرة المهمة، التي تستقبل كل سنة أزيد من 200.000 زائر من مختلف جهات المغرب ومن خارج المملكة.

من جانبه، أدلى الحبيب مرزاق، مندوب المعرض، في تصريح بهذه المناسبة أن ” هذه الزيارة تبرهن أكثر من أي وقت مضى على الأهمية الكبيرة التي توليها الوزارة لهذا الحدث الأساسي والذي يثمن جانبا مهما من تراث المملكة، كما أنها تشكل فرصة للتأكد من السير الجيد للاستعدادات من أجل إنجاحه “.

وتجدر الإشارة إلى أن معرض الفرس للجديدة الذي يُنظّم تحت رعاية الملك محمد السادس، سيعود إلى فتح أبوابه هذه السنة بعد عامين من الغياب بسبب الجائحة العالمية “كوفيد – 19″.

والجدير بالذكر أن هذه الدورة ستعرف برنامجَ تنشيط جد متنوع ويشمل العديد من المستجدات، خاصة أنشطة الفروسية الترفيهية والثقافية والفنية والرياضية والمسلية.

في هذا السياق، ستستقبل منافسات فن الفروسية التقليدية المغربية ” التبوريدة ” أفضل ” سربات ” المملكة والتي ستتنافس للفوز بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس، إذ أن دورة هذه السنة ستعرف مشاركة عدد أكبر من السربات مقارنة بالدورات السابقة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.