مشروع مسار التعليمي التدبيري بين سوء الفهم وعدم التحسيس .

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 28/01/2014 على الساعة 17:01 - 1451 مشاهدة

 

téléchargement (2)1387231352عملت وزارة التربية الوطنية عل تنزيل مشروع جديد يدخل بباب ادماج التكنولوجيا الحديثة بميدان التدبير المدرسي من خلال اعتماد برنامج جديد اطلقت عليه اسم مسارواطلقت لذلك مججموعة من التكوينات يستفيد منها مدراء المؤسسات التعليمية بالجهات .وفي هذا نسيت الدور التحسيسي والاعلامي للثلاميذ والاباء والاولياء فعدد كبير لم يستوعب هذه المنظومة المعلوماتية وفي ظل الواقع العلمي نجد ان استخدام التقنية التعليمية مازالت تحتاج الى جهود كبيرة لمواكبة ماهو موجود في العالم المتقدم .فعدد كبير من المؤسسات التعليمية خارج التغطية الهاتفية وخارج النظام المعلوماتي (العنكبوتي )وبعيدة كل البعد عن المستجدات الالكترونية كما مازلنا مجموعة من نيابات التعليم تضع اعلاناتها على الحامل الورقي وععلى الجدران والابواب .ومشروع مسار المبهم الذي احدث ضجة كبرى في بعض المدن ماهو الا سوء فهم وعدم تواصل بين المؤسسات التعليمية والثلاميذ .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.