كورونا : ما هي شروط رفع الحجر الصحي في المغرب؟

الكاتب متابعة بتاريخ 20/05/2020 على الساعة 01:14 - 93 مشاهدة

ما هي شروط رفع الحجر الصحي في المغرب؟

الرباط – بعد تأخير موعد رفع الحجر الصحي لأسابيع أخرى، يتساءل العديد من المغاربة الآن عن شروط دخوله حيز التنفيذ ونجاحه. وللحصول على إجابات واضحة ودقيقة، استجوبنا أستاذين جامعيين لاستقصاء رأييهما.

   رفع الحجر الصحي برأي السيدة نعيمة المدني، أستاذة علم الاجتماع والأنثروبولوجيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – القاضي عياض بمراكش:MADANI

“إن رفع الحجر لا يعني بالضرورة العودة مباشرة إلى الحياة العادية قبل تفشي الوباء”.

كما أن “رفع الحجر لن يشكل قطيعة مطلقة مع التدابير والتوصيات التي طبقها المجتمع المغربي خلال فترة الحجر”، خاصة ما يتعلق بالتباعد الاجتماعي، والنظافة، والتعقيم، واستعمال الكمامة، وكذا تقييد حركة التنقل.

رفع تدريجي للحجر الصحي

تقول أستاذة علم الاجتماع: “من الأفضل رفع الحجر بشكل تدريجي”.

وبالتالي ، “سيتم تجنب أي لبس من شأنه أن يتسبب في اضطراب أو ازدحام قد يؤدي إلى ظهور بؤر جديدة للوباء”.

ويمكن أن يتعلق هذا الرفع التدريجي بـ”مواقيت التنقل، وعودة بعض القطاعات إلى الاشتغال ، واستئناف الأنشطة الأساسية”.

رفع مكيف للحجر الصحي

بالإضافة إلى ذلك، تضيف الخبيرة، “من الضروري مراعاة تباين الحالات الوبائية في الجهات”. ومن الضروري أن يتم “تكييف وتيرة رفع الحجر مع خصائص كل جهة”، مشيرة إلى أن “الأمر نفسه ينطبق على حركة التنقل داخل المدن وبينها”.

  التحسيس قبل رفع الحجر

دعت السيدة المدني إلى تنظيم حملة تحسيسية واسعة لكي “يواصل المواطنون العمل بالتدابير الوقائية اللازمة لتجنب العدوى بعد رفع الحجر”.

وأكدت أن “رجال السلطة بإمكانهم إنجاح هذه الحملة، نظرا للعلاقة المتميزة التي نسجوها مع المواطنين طوال فترة حالة الطوارئ الصحية”.

رفع الحجر: بهدوء وثبات في الوقت نفسه

قالت السيدة المدني إن “المغرب يتخذ قرارا حكيما بأخذه الوقت اللازم قبل رفع الحجر وتقييم تداعيات هذه الجائحة”.

ووصفت الأستاذة الجامعية التدابير الاستباقية التي اتخذتها المملكة لمواجهة كوفيد-19 بـ”التاريخية”، مشيرة إلى أن “رفع الحجر الصحي يجب أن يحافظ على المكتسبات المحققة”.

إنجاح عملية رفع الحجر الصحي برأي السيد مهدي عليوة، الباحث في علم الاجتماع وأستاذ بجامعة الرباط الدولية:Mehdi_Alioua_800591898

قال السيد عليوة إن “عملية رفع الحجر معقدة”، معتبرا أنه “ربما قد حان الوقت لتغيير التصورات وتعلم التعايش مع هذا الفيروس”.

“الفيروس سيستمر في الانتشار”. والحل برأيه هو “منعه من الانتشار بسرعة، لأنه بدون علاج وبدون مناعة جماعية ، لا يوجد حل آخر غير المكوث في المنازل”.

  رفع الحجر ونمط عيش المغاربة

يقول الباحث في علم الاجتماع “إنها معادلة صعبة، خاصة وأن جزء كبيرا من نمط عيش المجتمع المغربي يقوم على التواصل الاجتماعي”.

وأضاف أن “الوضع أكثر تعقيدا بحكم أن العديد من المغاربة ما زالوا يعيشون في ظل عائلات مجتمعة في نفس المسكن”.

وبالتالي، فإن إصابة فرد واحد من العائلة بالفيروس يعني إمكانية انتقال العدوى إلى العديد من الأشخاص، وليس ثلاثة أو أربعة أشخاص فقط.

  رفع الحجر والتباعد

إذا كان رفع الحجر يعتمد على التباعد، فإن إرساء “التباعد الاجتماعي” أمر معقد للغاية. في الواقع، “لا يوجد مجتمع بدون اتصال اجتماعي”. “فالمجتمع يتكون من العلاقات الاجتماعية”. “إن مفهوم التباعد الاجتماعي هو مفهوم سخيف، وهو مفهوم لا يمكن العمل به. وقد تم الخلط بين التباعد البدني والتباعد الاجتماعي”.

“لذا سيتعين على الناس أن يتعلموا التعايش مع هذا التباعد، ولكن هناك مجموعة من المواقف حيث سيجد الأفراد أنفسهم بالضرورة جنبا إلى جنب، أو بأعداد كبيرة في نفس المكان”.

“لهذا السبب كان الحجر هو الخيار الأسهل: إذا لم يخرج الناس (من منازلهم)، ولم يتجولوا  (في الشوارع)، لن يكون هناك أي احتكاك”.

  رفع الحجر والحركات الوقائية

بالنسبة للأستاذ الجامعي، إذا كان لابد من الخروج مرة أخرى لعيش حياة اجتماعية، “ينبغي تحسيس الناس بتجنب المصافحة ،والتقبيل، فضلا عن ارتداء الكمامات وغسل اليدين بانتظام”.

وفي المقابل، أكد أستاذ علم الاجتماع أن هذه التوصيات “حتى لو تم احترامها، لن تتمكن من الحد من التقارب داخل الحافلات أو الطرامواي أو سيارات الأجرة أو المقاولات أو في الأماكن العامة”، مضيفا أن “الاحتكاكات ستبقى دائما موجودة”.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.