في مشهد جنائزي مهيب …الجديدة تودع احد ابناءها ” ميلود المختاري “

الكاتب احمد اعنيبة بتاريخ 30/04/2014 على الساعة 11:20 - 853 مشاهدة

images (20)عفوا سيدي .. لقد عقد خبر رحيلك لساني، وشل قلمي وأوصالي  .. رحيل رجل من طينة ميلود المختاري .. رجل المواقف، والوجه البشوش ..والاذن الصاغية ..والعمل الدؤوب.. عفوا فالمصاب جلل، جلل قدرك ومكانتك في نفوسنا، نحن كمتتبعي الشان المحلي كنا نرجع إليك في كل مرة لننهل من نبعك، ونرتوي من تجاربك، ومن رجاحة عقلك الكبير،وصدرك الواسع  ونستنير من حبك لهذه المدينة و الوطن، الذي اليوم لاشك أنه يبكيك دما ودموعا مثلما نبكيك نحن اليوم..  إن كان هناك إجماع بين الأجيال الصاعدة على حب رجل يعمل في صمت..وشهادة وراء الستار ، لاشك أن يكون على شخصك وعلى مواقفك، وعلى كلمة الحق التي لم تبخل بها يوما، سيشهد تاريخ بلدية الجديدة ، وتشهد الأجيال وكنت صوتا مسموعا، واسما له وزنه، فإذا ما تكلمت أصغى الجميع، معذرة “ميلود المختاري” لم ألق الكلمات التي ترقى إلى وصفك، فالمساحة لا تكفي لتروي للأجيال..ماقدمته من عمل صادق يشهد به اصدقاؤك .. المصاب جلل، لكن عزاؤنا أنك أديت رسالتك بأمانة، ووفيت بواجبك . اسكنك الله فسيح جناته والهم اهلك ودويك الصبر والسلوان .وانا لله وانا اليه راجعون . رحمك اللّه سيدي وصبّر قلوبنا لرحيلك. 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.