اخر الأخبار

سكويلا!

الكاتب ع.ت بتاريخ 02/04/2019 على الساعة 14:27 - 226 مشاهدة

بقلم : عبدالعزيز ترابي

إصلاح التعليم بالمغرب ما بين العربية و الفرنسية ، و الأسطوانة المشروخة ، ما بين إصلاح منهجي و لوجيستيكي، و خضوعه لسياسة تقشفية فقط ، ما بين مقرر مدني و آخر قروي، والمقرر المدني المسكين تائه ما بين العمومي و الخصوصي، هذا الأخير يعاني من الطبقية بدوره، ما بين خصوصي لمدارس على شكل دكان أو شقة أسفل منزل ذو طابقين غير صالحة للسكن نظرا لتواجدها في واجهة رطبة بمعنى لا تصلها أشعة الشمس غالبا ما تحمل إسم ” طاطا العيدية ” و ما شابه. الصنف الثاني يقع في مدخل الحي يشبه الصنف السابق الفرق فقط أنه يحتل المنزل كليا إضافة إلى واجهته تكون ذات ألوان ربيعية و جميلة غير أن داخلها يحتفظ بقالبها السكني، فمثلا المطبخ يمثل المختبر ، و قاعة الضيوف تحتوي قسم أول ابتدائي لقدرتها الاستيعابية الكبيرة، أما غرفة النوم لضيقها مخصصة لمابين طالبين إلى أربعة لمستوى البكلوريا هذا إن وفقا للوصول لهذا المستوى .
الصنف الثالث من هذا المقرر يخص المدارس التي تتواجد بالشارع له نفس واجهة الصنف الثاني إضافة إلى إسم كبير فوق أبوابها و بعض الزجاج الأسود في نوافذها ، أما داخلها فلها قاعات مقبولة للتعليم و منهاج يتبنى العرنسية، تكون في الغالب ملجأ للطبقة الوسطى من الأسر .
الصنف الرابع يكون في التجمعات السكانية الجميلة و الهادئة و البيئة النقية ، لها شكل بنايات زجاجية حديثة ، لا يستطيع أبناء الصنفين الأولين كسرها لأنها في منطقة محظورة عليهم لا يصلون إليها، و تتوفر هذه المدارس على كل وسائل التعلم سواء النظرية أو التطبيقية، و لها منهاج فرنسي محض ، مقابل ذلك مكلفة كثيرا.
الصنف الخامس و الأخير و الخطير و الخارق : مدارس البعثات، هي التي تتوفر على حماية خاصة من رجال الأمن، فأمام باب هذا النوع لابد أن تجد سيارة شرطة أمامها، أما بناياتها فهي من النوع القديم و غالبا ما تكون من عهد الحماية فهي إرث فرنسي، أما داخلها فكل ما أعرف أن بها حديقة الحيوان صغيرة فقط(مدرسة الجديدة مثلا )، تلاميذ هذا الخطير لهم هدف مسطر منذ نشأتهم، فهم مشروع سلطة مستقبلي، و هو من سيشرف على شأن العام و الخاص و ما فوق و ما تحت … للأصناف السالفة الذكر .
خطة الاشتغال المستقبلية بعد التخرج لتلاميذ هذا الصنف الخامس هي بسيطة و غاية في الوضوح و لا تحتاج للتنظير أو الشرح ، بحكم أنهم أصحاب قرار سيعنون كل تلاميذ الصنف الرابع دون إستثناء في جميع المناصب العليا، ثم سيغربلون أصحاب دون المعدل من المقرر العمومي و الصنف الأول و الثاني والثالث لاستخراج أكبر عدد من أصحاب ” الزرواطة ” لتسوية وضعية كل من قاوم الصعاب و تحدى الظروف لتحصيل العلم و المعرفة، وهو اختيار خاطئ لأنهم تجرؤوا على المستوى الرابع و الخامس .

ع. ترابي

L’image contient peut-être : une personne ou plus et intérieur


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.