حنين الماضي والذكريات …فاطمتو والحلم الهندي

الكاتب ع.الشنقيطي بتاريخ 27/06/2014 على الساعة 09:18 - 1122 مشاهدة

10389664_548150395297269_2818575192608185670_nاكتب سطوري من أعلى قمة ذلك الماضي
وأبدع بحروفي من أرقى أنين الحاضر
ربما خالجني الإحساس أن أقول أن الماضي ورقة خريفٍ قد سقطت واندثرت
ولربما تكون أياماً وانتست
ولربما تكون زماناَ وارتحل
ولربما تكون لحظات وغرقت في بحر الموت
ولكن ما أحلاها من لحظات وما أعذبها من لمسات

كان سني حينها يناهز السبع سنوات. ذات يوم عيد من أيام يوليوز القائظة، منحني والدي 44 ريالا (2،20 درهما). أبناء جيلي سيعرفون حتماً أنها ثمن تذكرتين لدخول سينما الحمراء باليوسفية. أمرني الوالد أن أصطحب الصغيرة فاطمتو، ابنة عمتي الموريتانية التي كانت تعيش بيننا، لمشاهدة فلم هندي بسينما الحمراء. ارتدت فاطمتو فستانها الجديد، فستان العيد، و انتعلت حذاءها الجديد، حذاء العيد، أعطتني يدها و هي تكاد تطير من الفرحة، ليست فرحة العيد، بل فرحة اكتشاف عالم سينما الحمراء، ذلك العالم الأسطوري الذي طالما استمتعت بحذيثنا عنه، نحن “اولاد الدرب”، حين كنا نتسابق لحكي قصص الأفلام لبعضنا لساعات طويلة، دون كلل أو ملل.
فين خليناها ؟ إيَّهْ، الحاصولْ و ما فيهْ و صلنا إلى سينما الحمراء. كان عليَّ أن أخوض غمار ازدحام شديد للحصول على التذكرتين. أشرتُ إلى فاطمتو أن “انتظريني هنا، غادي نتزاحم عل لوراق، و لكن ملي نوصلو عند الباب ديال ابّا العربي، ضربي على راسك”.
وقفت فاطمتو تنتظر بصبر و شغف. بلغتُ الشباك بعد عناء شديد، و سب و شتم و وعيد. نهرتني القائمة على الشباك قائلة أن بلايص ثنين و عشرين (22 ريال) عمْرو. لم أتردد وهلة، فلا مجال للتفكير تحت وابل السب و الشتم و الوعيد. اشتريت تذكرة من الدرجة الثانية (32 ريال). عدتُ إلى فاطمتو. نظرت إليها بحسرة. ضربت يداً بيد قائلاً “ماعندك زْهَرْ آ فاطمتو”.
عادت فاطمتو إلى البيت بخُفَّيْ حُنَيْن، دون أن تشاهد الفلم ولا أن تتعرف على ابَّا العربي ولا هم يحزنون. أما أنا فقد ذخلت السينما و قلبي يرقص فرحاً بالإثنتيْ عشر ريالاً، التي سأحصل بدلها، خلال لونتراكت (الاستراحة) على عشرات قطع الحلوى والعلكة اللذيدة غير ابه بالعلقة الساخنة التى كانت تنتظرني بالبيت.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.