اخر الأخبار

الجديدة : جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم في حملة تحسيسية حول فيروس كورونا بمجموعة مدارس السلامنة المركزية

الكاتب احمد اعنيبة بتاريخ 10/09/2020 على الساعة 10:23 - 71 مشاهدة

 حملة واسعة للحد من تفاقم الوضع الوبائي

IMG-20200909-WA0148

نظمت جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم بالجديدة ، يوم الاربعاء 09 شتنبر 2020، حملة تحسيسية حول فيروس “كورونا” وسبل الوقاية منه بمجموعة مدارس السلامنة المركزية .
وانطلاقا من الدور الذي يلعبه المجتمع المدني كفضاء للتوعية والتحسيس، تعبأت الجمعية  لهذه الحملة التحسيسية من أجل تسليط الضوء على التدابير الوقائية الواجب اعتمادها لمكافحة انتشار هذا الفيروس بنجاعة مع توزيع الكمامات على التلاميذ .

و قد اختارت الجمعية اليوم مجموعة مدارس السلامنة المركزية كفضاء ثاني بعد  ( المحطة الطرقية ومدارة حب الملوك بالجديدة ) .
و رامت هذه الحملة الثانية ترسيخ المقاربة التشاركية والتضامنية بين كافة أطياف المجتمع من أجل التوعية بالوضع العصيب الذي أضحت تعيشه البلاد في الوقت الراهن، مما يفرض على المواطنين الالتزام بتوجيهات السلطات الصحية بالدرجة الأولى، والخاصة بارتداء الكمامات / التعقيم / والتباعد الجسدي والاجتماعي، وتجنب الازدحام وكل التجمعات، واستعمال وسائل التعقيم والنظافة باستمرار.
وقد عرفت  هذه الحملة التي قامت بها اطر واعضاء المكتب المسير للجمعية، انخراط وتجاوب كبير من قبل ثلاميذة المدرسة واطرها ومعلميها .IMG-20200909-WA0161

وفي تصريح  أكدت مديرة مجموعة مدارس السلامنة المركزية ، أن هذه الحملات التحسيسية تشكل وسيلة ناجعة لتحسيس التلميذات والتلاميذ  إزاء أهمية الظرفية الحالية و الوعي بخطر عدم التقيد بالتدابير الصحية المنصوص عليها من قبل السلطات لمكافحة الجائحة ونحن في الوقت الراهن  لابد لنا أن نصطف جميعا في صف واحد وننخرط في جهود مكافحة هذه الجائحة والحد من تفاقمها وتأثيرها على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية”.

كما أجمعت باقي تصريحات اطر  و معلمات  و معلمي المؤسسة  على أهمية الوقاية، باعتبارها السبيل الوحيد لتفادي هذا الخطر، مع التركيز على مجموعة السلوكات التي يتعين التقيد بها، وتجنب أيضا مجموعة من التصورات الخاطئة التي تجعل من الفيروس قادرا على الانتشار، فالوضعية الحساسة الحالية التي لا تسمح بأي تراخ  من طرف المسؤولين المطالبين بالتحلي بالمسؤولية والوعي .

وتندرج هذه الحملة التحسيسية  في إطار الأدوار الدستورية التي يضطلع بها المجتمع المدني، وفي إطار تفعيل مضمون الخطاب الملكي الأخير بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، حيث دعا لها صاحب الجلالة محمد السادس جلالته “ ..كل القوى الوطنية، للتعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء ”، وقد ابانت جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم بالجديدة  عن مستوى عال من الحس الوطني والشعور بالمسؤولية، حيث قاموا بتكثيف المبادرات الميدانية سواء بالشارع العام او بالمدرسة للتوعية والتحسيس بمخاطر فيروس “كوفيد-19” وحثهم  على اتخاذ الإجراءات الوقائية المقررة من قبل السلطات المختصة لمواجهة هذه الجائحة.IMG-20200909-WA0164
كما ركزت الجمعية في حملتها التحسيسية على شرح الإجراءات الوقائية والدعوة إلى الالتزام بجميع التدابير الاحترازية وفي مقدمتها احترام التباعد الجسدي والمسافة الضرورية وتفادي الازدحام والتجمعات البشرية، بالإضافة إلى توزيع الكمامات والتوعية بضرورة ارتدائها، والقيام بعمليات التعقيم والنظافة في الأماكن العامة ووسائل النقل .IMG-20200909-WA0152

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.