اخر الأخبار

جمعية شباب الظهرة للتنمية القروية بجماعة الغنادرة الزمامرة تحتفل بذكرى المسيرة الخضراء

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 05/11/2014 على الساعة 16:48 - 809 مشاهدة

أحيت جمعية شباب الظهرة للتنمية القروية بجماعة الغنادرة الزمامرة احتفالا بهيجا بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة وسط دوار الظهرة، تحت شعار الكلمة الخالدة للمغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه “غدا إنشاء الله ستخترق الحدود، غدا إنشاء الله ستنطلق المسيرة الخضراء، غدا إنشاء الله ستطؤون طرفا من رمالكم، و ستطؤون ثرى من وطنكم العزيز”. 
و التي تزامنت كذلك مع يوم عاشر محرم الذي دأب المغاربة خلال احتفالهم أن يجتمعوا رجالا و نساء و أطفالا على إحياء عادات و تقاليد ذات طابع احتفالي.

شارك في هذا اليوم البهيج الشريف عبد الواحد الغليمي الأتي من مدينة اسفي، رفقة عدد من الضيوف من الجماعات المحلية منهم الرئيس الهاتفي، و عبد الغني بن رحمون من حد احرارة، الشريف المصلوحي من زاوية بن احسين، عبد الوهاب الغلام من حد احرارة، كما عزز هذا الحضور زوار من مناطق مختلة أبوا إلا أن يشاركوا دوار الظهرة و جماعة الغنادرة هذا الحفل، و مما زاد الاحتفال روعة و تشويقا برنامج الشريف الغليمي الذي التقى فيه مع الأشخاص الذين تلقوا البركة الربانية على يده بإذن الله و شفاهم الله من مرض أو نجاهم بإذن الله من أذى، احضر أهل الدوار “الطيابات الحادكات” أطباق الكسسكس، و بعد ذلك خرج الشريف ليمتطي صولة الفرس و القيام بجولات استعراضية رفقة “علام الدوار” الطفل البطل المغوار في كيفية التعامل مع الحصان و ترويضه أمام جمهور من شتى البقاع المجاورة لبوا دعوة الجمعية المحلية ليشاركوا في احتفالات رأس السنة الهجرية، و رؤوسهم تتطلع إلى السماء تستعطف العلي القدير بدعواتهم المستجابة من غيثه المبارك يشربون، ومن نتاجه يأكلون، و به يتطهرون.
لينطلق برنامج الجمعية في تحويل أعين المشاهدين نحو القوة الخارقة، القوة الربانية التي يمتلكها الشريف عبد الواحد الغليمي في جر السيارة، ثم جر سيارتين، و بعد ذلك جر الشاحنة.
لقد كانت لحظات ممتعة، لحظات مؤثرة، لحظات التقى فيها أبناء جماعة الغنادرة من دوار الظهرة بإخوانهم من حد حرارة، و من جماعات أخرى مجاورة تمتعوا بمشاهد امتدت من أول يوم الاثنين 03\11\2014 إلى المساء ليسدل رئيس الجمعية عزيز بلمخنتر الستار عن اليوم الذي انتظروه أبناء الظهرة طويلا قبل أن يتحول الحلم إلى حقيقة بتضافر كل الفاعلين الجمعويين و المتدخلين في الشأن المحلي لإخراج هذا البرنامج الاحتفالي إلى الوجود و التعاون جميعا من اجل تنمية قروية تتوحد فيها كل قوى المنطقة من سلطة محلية و ممثلين محليين و فاعلين جمعويين و أبناء المنطقة لإعطاء الصورة الحقيقية للتنمية القروية التي يسعى إليها البرنامج الوطني للتنمية البشرية الوصول إليه.
لم تتوانى اللجنة التنظيمية و على راسها العرسي بلعروسي لحظة من لحظات التسيير في ترتيب الضيوف و تسهيل المشهد، دون الوقوع في أخطاء، بحيث تمت ترتيبات الحفل على احسن وجه تبين شغف البادية بكل مكوناتها الى تنمية شاملة يستفيد منها ابناء المنطقة.

Photo de Akhbar Dalas.
Photo de Akhbar Dalas.


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.