اخر الأخبار

جمعية المشاعل للتنمية والتضامن بالجديدة تلتفت لنزلاء دار المسنين

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 04/05/2015 على الساعة 16:50 - 767 مشاهدة

 

 

تحرير: م.اسندل

سعيا منها للنهوض بالعمل التكافلي والتضامني و في سابقة من نوعها بمدينة الجديدة نظمت جمعية المشاعل للتنمية والتضامن يوم الأحد 26 أبريل 2015 خرجة ترفيهية لمحطة الإستراحة أفريقيا ضواحي مدينة أزمور لفائدة نزلاء دار المسنين وشملت الرحلة جميع نزلاء و نزيلات هذه الدار المتواجدة بحي السي الضاوي حيث رافقهم قرابة 30 فرد من أعضاء الجمعية و حظوا باهتمام بالغ وعناية خاصة ما أدخل الفرحة على قلوب هذه الشريحة من المجتمع، وقد كان لوقع الرحلة الأثر الكبير على نفسيتهم.

وقد سبقت هذه الخرجة عدة إجتماعات تنسيقية مرة بدار المسنين مع مسؤوليها ومرة أخرى مع السيدة لطيفة صاحبة محطة الإستراحة التي رحبت بالفكرة مند البداية وساهمت ماديا ومعنويا في جميع مراحل النشاط كما أبانت عن روح تضامنية عالية.

برنامج الخرجة الترفيهية كان متنوعا فبعد الوصول الى عين المكان عن طريق حافلتين تم توفيرهما بالمجان من طرف شركة لنقل المستخدمين بالجديدة, حضي المسنون باستقبال طاقم المحطة و ساد جو من البهجة و الحبور الجميع وعلت محياهم علامات الرضا حيث نظم أعضاء الجمعية بالحديقة الجميلة التي تتوفر عليها المحطة عدة ورشات تم تحضيرها مسبقا كورشة الحناء لفائدة النساء و بعض الورشات الترفيهية للرجال الذين أكدوا انهم لأول مرة يحظون بمثل هذه الالتفاتة الطيبة التي هم في أمس الحاجة لها لكسر الروتين اليومي الذي يعيشونه بين جدران الدار, وقد انسجم اعضاء الجمعية مع باقي النزلاء في حوارات و دردشات ودية عبروا خلالها عن مدى شكرهم لهذا العمل الجليل الذي تمنوا ألا يكون الأخير و الذي يساهم في التخفيف بشكل كبير من معاناتهم النفسية و الجسدية.

وتضمن اليوم وجبة غذاء تليق بمقام هذه الشريحة التي ساهمت في بناء المجتمع المغربي الحالي ، كما تناول الجميع الشاي و الحلوى على إيقاعات فرقة للنشيد والسماع الديني تم استقدامها خصيصا على شرفهم و لقيت صدا طيبا من طرف النزلاء إضافة إلى تقديم مجموعة من الهدايا الرمزية. 

و في ختام هذه الجولة قام اعضاء الجمعية بمرافقة النزلاء الى مقر اقامتهم بعد يوم حافل  لن ينسى كما جاء على لسان بعض المستفيدين.

في الأخير نتقدم بالشكر الجزيل لإدارة دار المسنين وكذلك لجمعية الدار على قبول طلب تنظيم هذه الخرجة وإتاحة الفرصة لشباب الجمعية للإهتمام بمن هم في مرتبة أجدادهم لأن اهتمامنا بالعجزة هو اهتمام بأصالتنا وترجمة لقيم التآزر والتكافل التي يتميز بها مجتمعنا. 

كما لا ننسى أن نوجه شكرنا وامتناننا إلى كل شركائنا وداعمينا وإلى كل الذين ساهموا سواء بالقليل أو الكثير من أجل أن يخرج هذا النشاط إلى الوجود. كما نشكر لجن الجمعية وكل ألأعضاء و المنخرطين الذين شاركوا في إنجاح هذا النشاط.

ختاما نوجه شكر خالص إلى نساء ورجال الخفاء أعضاء اللجنة المنظمة لهذا النشاط التضامني، وبصفة عامة إلى كل من ساهم سواء من قريب أو بعيد في إنجاح فعاليات هذا النشاط الاجتماعي.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.