جلالة الملك يحل بأبيدجان

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 24/02/2014 على الساعة 09:16 - 923 مشاهدة

حل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، عشية اليوم الأحد بأبيدجان، قادما إليها من مالي، وذلك في زيارة عمل وصداقة لجمهورية الكوت ديفوار.
جلالة الملك يحل بأبيدجان
23 فبراير 2014

ولدى وصوله إلى مطار فيليكس هوفويت بوانيي الدولي، وجد جلالة الملك في استقباله، الوزير الأول الإيفواري السيد دانيال كابلان دانكان.

إثر ذلك، تقدم للسلام على جلالة الملك، رئيس الجمعية الوطنية، وعمدة بور بوي، وحاكم مقاطعة أبيدجان، ورئيس المجلس الدستوري، ورئيس المحكمة العليا، والنائب الأول لرئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ورئيس اللجنة الانتخابية المستقلة، ورئيس لجنة الحوار والحقيقة والمصالحة، ورئيس الهيئة العليا للحكامة الجيدة.

بعد ذلك، استعرض جلالة الملك والوزير الأول الإيفواري تشكيلة شرفية أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على جلالته كبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الإيفوارية، ووزراء الدولة، وأعضاء الحكومة، وأعضاء البعثات الدبلوماسية العربية والإفريقية المعتمدة بأبيدجان، وأعضاء سفارة المغرب بالكوت ديفوار، وممثلو الجالية المغربية المقيمة بها ، والضباط السامون المغاربة أعضاء عملية حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بالكوت ديفوار.

بعد ذلك، تقدم للسلام على رئيس الوزراء الإيفواري أعضاء الوفد الرسمي المرافق لصاحب الجلالة، والذي يضم، على الخصوص، مستشاري صاحب الجلالة السيدين الطيب الفاسي الفهري وفؤاد عالي الهمة.

كما يضم الوفد، وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، ووزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد، ووزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك السيد عزيز الرباح، ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، ووزير الصحة السيد الحسين الوردي، ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد عبد القادر اعمارة، ووزير السياحة السيد لحسن حداد، وكذا السيد يوسف العمراني مكلف بمهمة بالديوان الملكي.

كما يرافق صاحب الجلالة وفد من المسؤولين والفاعلين الاقتصاديين يمثلون القطاعين العام والخاص، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وبعد استراحة قصيرة بالقاعة الشرفية للمطار، وبمجرد ظهور جلالة تعالت هتافات الحشود الكبيرة من المواطنين والزعماء التقليديين الإفواريين ، وكذا أفراد الجالية المغربية المقيمة بالكوت ديفوارالذين جاؤوا من جميع أرجاء البلاد للترحيب بمقدم جلالة الملك، مرددين لفظة “أكوابا” (التي تعني “مرحبا”، بلغة باولي)، ومتمنين لجلالته مقاما سعيدا بأرض الكوت ديفوار. وقد أبى جلالة الملك إلا أن يتوجه صوب هذه الجموع الغفيرة ليبادلها التحية ومشاعر المحبة .

إثر ذلك توجه الموكب الرسمي صوب إقامة جلالة الملك بأبيدجان حيث أبى سكان العاصمة الإيفوارية، الذين غصت بهم جنبات الشوارع التي مر منها الموكب ، إلا أن يخصصوا استقبالا حماسيا حارا واستثنائيا لجلالة الملك، حاملين الأعلام الوطنية للمغرب والكوت ديفوار ، ومشيدين بالصداقة والأخوة المغربية- الإيفوارية.

وتعد الكوت ديفوار المحطة الثانية من جولة إفريقية، استهلها جلالة الملك بزيارة لدولة مالي، وستقود جلالته، أيضا، إلى كل من غينيا كوناكري والغابون.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.