توقيف 1240 شخص خلال الحملات التمشيطية التي باشرتها المصالح الإقليمية للأمن الوطني بالجديدة

الكاتب امين صادق بتاريخ 11/04/2014 على الساعة 18:35 - 879 مشاهدة

 

 

 

أسفرت الحملة الأمنية التمشيطية الواسعة التي باشرتها المصالح الإقليمية للأمن الوطني بالجديدة بإشراف من المراقب العام نورالدين السنوني كرئيس للمنطقة الإقليمية للأمن الوطني،وبمتابعة ميدانية متواصلة من طرف العميد إبراهيم الوراوي رئيس المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية ومختلف رؤساء الدوائر الأمنية ورؤساء الفرق الميدانية، التي جرت مع بداية السبت 5أبريل الجاري و إلى غاية يوم الثلاثاء أخير ،على مستوى تراب مدينة الجديدة،عن إيقاف 1240 شخص من اجل التحقيق في هويتهم ،وقد أسفرت هذه الحملات التمشيطية المتواصلة إلى تمكين المصالح الأمنية من اعتقال  75 شخص بتهمة السكر العلني و15 موقوف بالفساد والتحريض عليه،كما تم اعتقال 7 أشخاص بالسرقة و4 آخرين بالضرب والجرح بالسلاح الأبيض إلى جانب توقيف 69 شخص في قضايا مختلفة بمختلف الجرائم كالضرب والجرح والسرقة الموصوفة والسرقة بالتهديد بالسلاح الأبيض والاتجار في المخدرات وإصدار شيك بدون رصيد والنصب والاحتيال.
كما تمكنت الحملة التي عرفت مشاركة 83 من العناصر الأمنية من المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية  والدوائر الأمنية  ومختلف الفرق الأمنية الميدانية ،من إيقاف 12 شخص مبحوث عنهم سواء على المستوى المحلي أو الوطني وذلك بموجب مذكرات بحث وطنية صدرت بالعديد من النيابات العامة بمحاكم الجديدة، والتي تمت إحالة 112 شخص على أنظارها.

وقد عزا مسؤول أمني رفيع المستوى “لمزكان بريس” أن هذه الحملة في هذه الظرفية بالذات إلى محاولة تقويض الجريمة التي أصبحت في السنوات الأخيرة على الصعيد الوطني تتنامى لأسباب عديدة وخاصة جريمة السرقة بكل أنوعها والمتاجرة في المخدرات بأصنافها المشهورة الشيرا،القرقوبي ،الكوكايين،ماء الحياة،وباقي الكحول التي تكون السبب الحقيقي في ارتكاب جرائم أفظع تؤدي في النهاية إلى جرائم القتل وإصابة المعتدى عليهم بعاهات مستديمة.،في حين يرى المتتبعون للشأن المحلي بالجديدة أن الهاجس الأمني بالمدينة قد عرف على الخصوص في الفترات الأخيرة انخفاضا في معدل الجريمة،بفضل تجند كل العناصر الأمنية من أجل المساهمة في استتباب الأمن والتي جعلت المقاربة الأمنية بالجديدة تعيش الاستثناء على عكس بعض المدن المغربية.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.