تعيين عميد ممتاز جديد قادما من الرباط بمفوضية الشرطة بأزمور خلفا للعميد الإقليمي شرف الدين قسراوي.

الكاتب مزاكان بريس احمد اعنيبة بتاريخ 25/03/2015 على الساعة 11:59 - 1053 مشاهدة

 

علم « موقع مزكان بريس” أن الإدارة العامة للأمن الوطني قررت مساء يوم الثلاثاء 24 مارس 2015 تعيين عميد ممتاز جديد قادما من الرباط بمفوضية الشرطة بأزمور خلفا للعميد الإقليمي شرف الدين قسراوي.atika

والعميد الاقليمي الممتاز شرف الدين قسراوي شخص أفنى جزءا ليس يسيرا من عمره في خدمة منظومة جهاز الامن ، شخص عرفت هذا الجهاز من خلاله، باعتباره الرجل الذي كان أول من يلتقي بمن يحضر إليه، الرجل الذي كان يعمل دائما في صمت، ويعمل على توجيه الجميع، وإيصال المواقف والقرارات داخل االمؤسسة الامنية وله صفة  تجعل الجميع يكن له الاحترام التام، وهي أنه لم يسبق له أن تعامل بنوع من الغلظة مع أي شخص، بل يعتبر من الناس الذين يكظمون غيظهم حتى وإن وضعوا في مواقف حرجة، ويبقى دائما مبتسما وبشوشا في وجه من يتكلم إليه أو يتكلم معه.ويتميز بالكفاءات العليا، والأخلاق، التي يتحلى بها. ذو التكوين الجامعي والقانوني والأكاديمي العالي، اشتغل على التوالي بالدوائر الأمنية 15و16و13و8 بمدينة الرباط، قبل أن ينتقل إلى مدينة الجديدة، حيث تقلد المسؤولية بالدائرة الأمنية الرابعة، ضمن طاقم يضم 16 إطارا أمنيا، وفر خدمات أمنية وإدارية لسكان يقدر تعدادهم بـ 53 ألف نسمة، في منطقة شاسعة، تشمل أطرافا ترابية خاضعة لنفوذ المقاطعات الحضرية الأولى والثانية والرابعة، والمقاطعة الخامسة، وتضم نقطا سوداء، وأماكن خالية ومظلمة، وأحياء مترامية الأطراف، وشاطئ صخري على امتداد خمسة كيلومترات. وقضى ازيد من خمس سنوات بمفوضية الشرطة بمدينة ازمور .1399927619

و قد قدم كل ما في وسعه لخدمة المنظومة االامنية مبرزا أن الاعتراف مهم جدا، وينبغي أن نعترف للإنسان وهو يعمل، ونعترف به أكثر عندما يغادر المكان الذي قضى فيه ازيد من خمس سنوات، واحترام الشخص لذاته  والمهمة التي يزاولها. وان الاعتراف بالفضل والجميل الذي أسداه العميد الممتاز الاقليمي شرف الدين قسراوي ببلادنا عموما، وبالجهاز الامني الاقليمي على وجه الخصوص، ، لم يتبدل ولم يتغير،  أنه يتميز بخصلتين، هما كونه إنسانا مرحا وبشوشا جدا يبعث على الارتياح، وكونه إنسانا أنيقا.وفيه صفات الإنسان المتواضع الذي يحترم الناس ويحترم عمله،  



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.