اي وطن يقبل ( الخونة ) من ابنائه ? وهل باتت خيانة الوطن وجهة نظر ?

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 27/04/2018 على الساعة 09:05 - 1243 مشاهدة

الخيانة الوطنية هي من أكبر وأعظم الجرائم في العالم، والخائن لوطنه يلفظه وطنه، ويلعنه أهله، فلا أرض وطنه تقله، ولا سماؤه تظله. يكفي الخائن وطنه أنه اصطف إلى جانب أعداء بلده إن خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ابد فكلنا نعرف ان الخيانة ليست لها درجات بل هي انحدار وانحطاط دون الخط الأدنى للإخلاص. والعقاب على من يخون الوطن قديم قدم البشرية في كل الشرائع السماوية والشرائع الوضعية القديمة والحديثة، فالخونة لا ينظر لهم بعين من الاحترام والتقدير بل ينظر إليهم بعين من الاستهجان والاستخفاف وبسوء الأخلاق وانحطاطها حتى من قبل الذين يعملون لصالحهم ويأتمرون بأوامرهم. حتى من تخون وطنك لصالحهم، ينظرون إليك كشخص موتور، هم لا يثقون بكم ولا يحترمونكم مهما فعلتم ومهما قدمتم لهم، فأنهم يبطنون الكره والمقت والإزدراء لكم فهم موقنون أنه لايمكنهم أن يأمنوا للخائن فمن يبيع وطنه يبيع أوطان غيره بسهولة. ومن هان عليه وطنه، تهون عليه أوطان الآخرين وما يجعلني اكتب ذلك لان ما اراه في ارض الوطن وهذا الكم من التساؤلات التى تحاصرني وتحاصر عقول الكثيرين في وطني عن ما حدث ويحدث في مدننا وشوارعنا .

* الوطن هو حبيب الإنسان، وابنه، وأبوه، وأمه؛ فمن يخون الوطن فقد خان كل هؤلاء..!!

* خيانة الصديق أو الحبيب والقريب خيانة لفرد، أما خيانة الوطن فأثره على أمة بأكملها. ومن خان وطنه فقد عق أمّه، وخذل أمة.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.