اخر الأخبار

ايقاف منفدي جريمة القتل في حق بائع السيارات بسيدي بنور

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 05/02/2018 على الساعة 10:43 - 282 مشاهدة

 

 

عن الحسين أيت همو جريدة زمامرة بريس

في زمن قياسي وجيز لم يتجاوز بضع ساعات تمكنت الضابطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور من فك لعز جريمة قتل صاحب محل غسل السيارات الذي عثر عليه مدرجا في دماءه داخل الصندوق الخلفي لسيارته باحدى أزقة سيدي بنور ليلة أمس و ذلك بعد الوصول الى مرتكب هذه الجريمة البشعة حيث تم اعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه بهم في تنفيذ هذه الجريمة التي اهتزت على وقعها المدينة .
في تفاصيل الاعتقال، أكدت مصادرنا الخاصة من عين المكان أن الأمر يتعلق بثلاثة جناة واحد منهم يمتهن غسل السيارات بشارع الأمير مولاي عبد الله و الذي أقر بوجود شخصين آخرين معه في اقتراف هذه الجريمة داخل محل لغسل السيارات السالف الذكر بعد مغرب يوم الجمعة الثاني من شهر فبراير الجاري، و قد كشفت الأبحاث أن الضابطة القضائية والعناصر التابعة لها تمكنت الخيوط الأولى لفك لغز هذه الجريمة جاءت بعد استقدام و استنطاق شاهد كان حضر أثناء العثور على الجثة بالسيارة .
نفس المصادر أضافت أن تعميق الأبحاث مع الشاهد كشفت تناقضا بينا في أقواله بعد أن صرح أنه شاهد الضحية و هو يمتطي سيارة رباعية الدفع رفقة ثلاثة ملتحين قبل أن يعود ليقول أنه تابع مشاجرة الضحية مع أصحاب السيارة ليتم استدراجه في التحقيق حتى انهار معترفا بارتكابه للجريمة بدافع الإنتقام بعد حسابات سابقة لها ارتباط  ببيع و شراء السيارات .
و جدير بالذكر أن الأبحاث التي قامت بها الضابطة القضائية قادت المحققين الى التعرف على مكان تنفيد العملية و التوصل إلى مرتكب الجريمة ليتم الانتقال الى مكان تنفيذها (محل غسل السيارات) حيت تم العثور على أداة تنفيذها وهي عبارة عن عصا غليظة ومفك براغي التي استخدمهما الجاني في ارتكاب الجريمة كما تم العثور على هاتفه النقال بقناة الصرف الصحي بعد التخلص منه من أجل اخفاء معالم الجريمة. و قد تم إنجاز محضر بالواقعة بعد إستكمال التحريات و التحقيقات و البحث المعمق في انتظار احالته على أنظار محكمة الجنايات بالجديدة من أجل متابعته بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد المتبوع بالسرقة.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.