اخر الأخبار

الوطن أولاً ودائماً…نطالب بالاصلاح ونرفع شعار العزة للوطن والملك

الكاتب مزاكان بريس احمد اعنيبة بتاريخ 19/12/2014 على الساعة 17:40 - 1264 مشاهدة

téléchargement (21)

 

حب الوطن لا يعني فقط التغني العاطفي به ، وإنما الالتزام العميق بقضاياه ومصالحه العليا… لأن الحب الصادق إلى الأوطان ، هو الذي يدفع الإنسان إلى الإيمان بأن وطنه يستحق أن يكون في مقدمة ركب الشعوب والأوطان ..عديدة هي الدروس والعبر التي أثارتها التحولات السياسية التي جرت في أكثر من بلد عربي ، ولكن ما لفت نظري لدى الشعوب العربية ، التي نزلت إلى الشارع وتحركت من أجل إصلاح أوضاعها وتطوير أحوالها ، هو النزعة الوطنية ، التي عبر عنها الناس بأساليب وطرق مختلفة ..ونحن امام فضيحة مدوية شوهت صورة المغرب دوليا “فضيحة الملعب “و لدرء الفضيحة تسرع السيد الوزير لايقاف الكاتب العام ومدير الرياضات  بوزارته واعفى مدير ملعب الامير مولاي عبدالله من مهامه وهو الامر الذي لم يرق عاهل البلاد الملك محمد السادس .فكلنا  نرفع شعارات العزة للوطن والملك ، ونطالب بالإصلاح والتغيير من أجل أن نرى شعبا ووطنا في حال أفضل مما هو عليه والملفت في كل هذه التحولات والتجارب أن كل اليافطات والشعارات والهموم وطنية ..وتحمل المسؤولية اصبح لازما  ”كون قاد  ولا خوي لبلاد “.ولاننسى حال طرقنا التى عزلت العديد منا جانبا ولضخت صورتنا بالداخل والخارج .10676247_1005309536162888_3786692157760600058_nفالوطن والانتماء إليه لم يعد قلقا في نفوس وعقول الناس .. وإنما انتماء راسخ وعميق وقد عبروا عن هذا الانتماء بطرق ووسائل مختلفة ، ولكنها جميعا تشترك في إبراز أولوية الوطن وهمومه ، وإن الجهود ينبغي أن تبذل من أجل تطوير أحواله وإصلاح أوضاعه ..وان الكل اصبح يحمل هم هذه البلاد في كل الميادين اقتصادية صناعية رياضية تعليمية ….

فحب الوطن لا يعني فقط التغني العاطفي به ، وإنما الالتزام العميق بقضاياه ومصالحه العليا ، والعمل الدائم لتطوير أوضاعه .. لأن الحب الصادق إلى الأوطان ، هو الذي يدفع الإنسان إلى الإيمان بأن وطنه يستحق أن يكون في مقدمة ركب الشعوب والأوطان ..

فالوطن ليست أرضا بلا روح ، بل هو الروح الممزوجة بحب الأرض والبشر ، ومن يكره أبناء وطنه مهما كان سبب الكره ، فهو في حقيقة الأمر لا يحب وطنه ، بل يحب نفسه وأناه ، وإنه يبحث عن وطن بمقاسه هو فقط .. بينما الأوطان هي القلب الكبير لكل أبنائها .. وإن من ينتمي إلى هذا الوطن ينبغي أن يحترم ويحب وفق مقتضيات الوطن والمواطنة ..

وعليه فإن حب الوطن والالتزام بقضاياه ومصالحه العليا ، ليس مجالا للمزايدة بين مكونات الوطن ، بل هو مجال للمنافسة والقيام بخطوات ملموسة في حماية الوطن والمواطنين بعيدا عن النزعات النرجسية و الشوفينية ..

فالأوطان لا تحمى بالمزايدات الجوفاء ، بل بالعمل والإنتاج والتنمية والبناء العلمي والاقتصادي .. فكل خطوة ومبادرة في هذا السبيل هي حماية للوطن ومصالحه .. فمن يحب وطنه ويعمل على حمايته من الأخطار ، لا يعطل معاملات المواطنين في الدوائر الحكومية ، من يحب وطنه ويعمل على حمايته ، يمارس عمله على أكمل وجه من دون تسيب أثناء الدوام الرسمي ..ومن يحب وطنه لا يفضل العمالة الأجنبية على العمالة الوطنية .. ومن يحب وطنه لا يتعدى على الممتلكات العامة .. ومن يحب وطنه لا يهرب أمواله إلى الخارج ، بل يعمل على استثمارها في داخل وطنه ..

وخلاصة القول في هذا السياق : أن حب الوطن ليس لقلقة لسان ، وإنما هو التزام بأولوية الوطن على كل الصعد والمستويات .. ومن يعتبر الوطن ومصالحه أولويته ، سيعمل من أجل القبض على كل أسباب وعوامل تقدمه في كل المجالات والجوانب .. لهذا فإن علاقة الإنسان بوطنه ، ليست خاضعة لمزايدات من هذا الإنسان أو ذاك الطرف ،لأن الإنسان بطبعه مهما كان فكره ، هو مجبول على حب وعشق وطنه .. ومن الخطأ الذي يرتكبه البعض هو حينما يدفع الأمور باتجاه مربع الاتهام ، وكنه هو مانح شهادات الوطنية أو القابض على مفتاح الوطن ..

فعلاقة الإنسان بوطنه هي علاقة صميمية ، وتأخذ هذه العلاقة على مستوى التعبير أشكالا متعددة ، والاختلاف في الرأي أو الموقف الفكري ليس مؤشرا على حب الوطن أو كرهه .. لأن هاتين المسألتين مختلفتان في الطبيعة والدور والوظيفة .. فنحن مهما كانت الصعوبات لن نضحي بوطننا من أجل مصالح الآخرين ،لأنه ببساطة شديدة هو الوطن الذي لا نعرف بديلا عنه ..

فالإنسان مهما كانت مشاكله وصعوباته الأسرية والاجتماعية ، فإنه لن يضحي بأمه ، وعلاقة الإنسان بأمه ، لا تحتاج إلى مزايدة أو ادعاءات من هنا أو هناك .. كذلك هي علاقة الإنسان بوطنه هي قائمة على الحب وهذا الحب مركوز في دواخل قلب الإنسان وروحه ، هذا على المستوى العاطفي والقلبي ، والإنسان حينما يطالب بتحسين أوضاعه أو تطوير أحواله ، فإنه لا يطالب بأشياء مناقضة إلى حبه إلى وطنه أو مواطنيته .. بل على العكس من ذلك تماما ، إذ إن الإنسان الذي لا يعرف لوطنه بديلا ، هو الذي يسعى دائما إلى التطور والتقدم ، لأنه يحلم ويأمل أن يكون وطنه هو أفضل الأوطان ، وأن يكون شعبه هو أفضل الشعوب ..

إننا جميعا ومن مختلف مواقعنا الأيديولوجية والفكرية ومناطقنا الجغرافية ، نعيش في سفينة وطنية واحدة .. وأن هذه السفينة تتطلب منا التعاون والتضامن وإصلاح علاقاتنا البينية على أسس المواطنة المتساوية والاحترام المتبادل .. فهذا هو خيارنا لحماية سفينة الوطن من كل المخاطر والتحديات .. وسيبقى هذا الوطن من أقصاه إلى أقصاه ، هو معقد آمالنا ، وفضاء جهدنا العلمي والتنموي والثقافي ..

.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.