الملتقى الدولي للفلاحةبالعاصمة الاسماعلية بالمغرب

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 30/04/2014 على الساعة 10:54 - 1014 مشاهدة

 عن فاس 24

يعيش الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب في نسخته التاسعة بالعاصمة الاسماعلية على ايقاع توافد الزوار من داخل وخارج المغرب،وعرفت الايام الخمس الاولى استقطاب اكثر من 400 ألف زائر. معرض بكل مقاييسه الدولية ،و بمشاركة مجموعة من الدول الافريقية التي أصبحت تستهويها السوق المغربية،بالإضافة الى دول لها باع في ميدان الفلاحة خاصة عالم تصنيع الاليات الفلاحية المتطورة،و التي ساهمت في تطوير القطاع الفلاحي بالمغرب،الذي كان يعتمد سابقا على ما هو تقليدي ،الى ان اصبح ينافس بلدان العالم وخاصة في مجال انتاج الخضروات و الحوامض وزيت الزيتون. و يشارك ايضا في الملتقى الدولي للفلاحة ممثلين من أوربا و اسيا و الدول العربية الشقيقة التي أصبحت تهتم بالفلاحة المغريبة لا من خلال منتجاتها، وعصرنة القطاع الذي أصبح يحضا بمنافسة شرسة مع الدول المجاورة. زوار من مختلف مدن المعمور انبهروا بالمنتجات الفلاحية التي تعرض،و استقت فاس 24 اراء مجموعة من الوافدين على الملتقى، الذين اعتبروا الملتقى مفخرة للمغرب،وان ما يعرض هو بمثابة تضافر جهود جميع القطاعات،وان المغربي بطبعه فلاح ،وجميع الاسر تعشق الفلاحة ،و عن المنتجات المعروضة،استحسن الزوار المجهودات المبذولة في عرض كل التفاصيل التي تهم الفلاحة ،وهو فرصة من اجل الوقوف عن كثب لمعرفة اخر مستجدات قطاع الفلاحة بالمغرب. و أهم ما يميز الملتقى الدولي للفلاحة في نسخته التاسعة ،هو العشرات من العارضين و العارضات،و الذي اتخذوا تعاونيات فلاحية، و اعتمدوا مقاربة النوع التي ساهمت فيها وزارة الفلاحة و الصيد البحري،وأطلقتها المبادرة الملكية للتنمية البشرية،و يطبع هذه التعاونيات انتاج مادة العسل التي اصبحت تستهوي الزوار،والزعفران الطبيعي عاشق سيدات مطابخ المغرب،فضلا عن انتاج الالبان و تربية الطيور و الدواجن،بالاضافة الى المنتجات التي تعتمد الاسمدة الطبيعية “بيو”. و عرفت نسخة هذا الموسم،حضور “تجمعات اقتصادية”،اكدت حضورها الوازن و اعجاب الزوار بمنتجاتها،وخاصة المستخلصة من المواد الطبيعية و الاعشاب العطرية التي تغطي جبال وواحات المغرب. و أعطى الملتقى فرصة كبيرة للجهات الستة عشر ،وخصص لها جناح خاص،لعرض المنتجات الفلاحية التي تتميز بها كل جهة،ومع وضع لمسات معمارية لمكان العرض يجعلك تتجول بالجهة التي ترغب في زيارتها. و بلغة الارقام أعلن المندوب العام للملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب جواد الشامي،ان النسخة التاسعة عرفت تطورا مهما لا من خلال الزوار الذين تجاوزوا 400 ألف ، فضلا عن المنتجات المعروضة ،هو ما يساهم في تحقيق مليون زائر خلال هذه الدورة. و بالإضافة الى الاجنحة و الخيام المخصصة لعرض المنتجات و الالات الفلاحية و المواشي التي يتوافد عليها الزوار بالملتقى ،يعرف مركز الصحافة و الندوات تنظيم مجموعة من اللقاءات المهمة ،والذي تجازوت أكثر من 29 لقاء خلال الخمسة الايام الاولى. و تعرف النسخة التاسعة للمتلقى الدولي للفلاحة و الذي اختير لدورتها “المنتجات المحلية” تمديد مدة العرض من خمسة أيام التي كانت في الدورات السابقة الى عشرة ايام ،حتى يتمكن المواطنين و الضيوف و المشاركين لزيارة جميع الاروقة التي يزخر بها المعرض. و بلغة الارقام يشارك في النسخة التاسعة للمعرض الدولي للفلاحة الذي أصبح ينافس الملتقيات العالمية أالف و 200 عارض يمثلون 53 دولة من مختلف بقاع العالم،و تعرف دورة هذه السنة الاحتفاء بالاتحاد الاوروبي كضيف شرف. أما فيما يخص الجانب التقني و التنظيمي،فيمكن الحديث ان المسؤولين على الملتقى و بتضافر الجهود مع السلطات المحلية و الامنية بالعاصمة الاسماعلية،اعطى اهتماما كبيرا للجانب الامني،وعمدت ولاية أمن مكناس الى استقدام المئات من رجالها، لمراقبة و تتبع كل كبيرة و صغيرة،معززة بسيارات للشرطة متطورة و فوق سطوحها كاميرات للمراقبة لتجميع المعطيات و حركية الزوار و الوافدين و العرضين،و التركيز على انسيابية حركية السير و الجولان بمحيط ساحة المعرض.


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.