الفوسفاط : تعنت الادارة و تنسيقية النقابات المحلية فوق طبق ساخن

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 19/06/2016 على الساعة 01:58 - 1764 مشاهدة

Photo de ‎عبد الرحيم غازي‎.
Photo de ‎عبد الرحيم غازي‎.
Photo de ‎عبد الرحيم غازي‎.

بعد الوقفة الاحتجاجية التى نفدها التنسيق المحلى لنقابات الفوسفاط يوم الخميس16 يونيو 2016 امام مدخل المركب الصناعي للجرف الاصفر  رددت خلالها  هتافات وشعارات تندد وتستنكر  السياسة المتعجرفة التي تنهجها إدارة الفوسفاط في حق العمال دون اكتراث مسؤوليها بالملفات الساخنة المطروحة ( السكن -IPSE -التغطية الصحية -الشؤون الاجتماعية ) ،زيادة حسب البيانات ضياع بوصلة الحوار الاجتماعي بالقطاع وتعطل المفاوضات

ماذا يجري بالمكتب الشريف للفوسفاط ؟ من المؤكد أنه في الجواب يكمن بيت القصيد الذي قد يزيح شجرة الغموض التي تخفي غابة الاحتقان المتزايد. ففي أي بحر يسبح الخباء يا ترى؟ هل هو في البناية السوداء أم في مشروع بحر الادارة المعطلة؟
شهادة «اللي فيه يكفيه «

و في شهر التوبة والغفران هذا انتفضت النقابات والشغيلة الفوسفاطية املا  أن يوفي هؤلاء الاداريون بدراسة الملفات العالقة والشائكة وتطهيرها   من وسخ الدنيا عملا بقوله تعالى « وخذ من أموالهم صدقه تطهرهم وتزكيهم بها» وعملا بحديث المصطفى « الصوم جنة ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار» وخطيئة هؤلاء العمال انهم احتجوا من أجل تحسين ظروف العمل وطالبوا برفع الحيف الذي أوهنهم من جراء بعض المضايقات ، لكن السخط الذي ساد في أوساط المتضررين والأدوار التي تبادلتها الإدارة مع شركائها الاجتماعيين جعلت الادارة تلعب بالنار  ، و ما أقدمت عليه الادارة يندرج في باب ما يصطلح عليه «العصا لمن تعنت وعصاني والجزر لمن رضي وأطاعني» وفي ذلك رسالة واضحة التشفير

وإيمانا من العمال ونقابتهم المناضلة بمواصلة وتكثيف النضالات التصعيدية الحازمة من أجل التصدي لغطرسة إدارة الفوسفاط و هجومها الجارف الذي تشنه عليهم ومن اجل تحقيق كافة المطالب العادلة والمشروعة و، ومن أجل تحميل إدارة الفوسفاط مسؤولية تردي أوضاعهم المهنية والاجتماعية ومطالبتها بتبني مقاربة ايجابية في تعاملها مع مطالبهم العادلة والمشروعة، ووقف كل الأساليب التعسفية التي تستهدفهم،جعلت النقابات تتحد ومشاكل الشغيلة هي الاسمى وفوق كل اعتبار .

 

سيخوضون إضرابا عن العمل لمدة 24 ساعة يومالثلاثاء 21 يونيو  2016

 

 

 

وقد دعت تنسيقية النقابات الاربعة وبالحاح إلى رص الصفوف للوقوف في وجه كل ما من شأنه أن يعصف بحقوقهم ويكسر نضالاتهم، ومواصلة تحركاتهم الاحتجاجية التصعيدية ضد أي طغيان يستهدفهم، و إنجاح الاضراب والمشاركة المكثفة فيه لضمان حقوق الشغيلة الفوسفاطية المستهدفة .

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.