الشرطة القضائية لأمن الزمامرة تفك لغز حادثة سير

الكاتب مزكان بريس بتاريخ 18/09/2014 على الساعة 16:17 - 1195 مشاهدة

 

تمكنت فرقة الشرطة القضائية لأمن الزمامرة من فك لغز حادثة السير البدنية مع محاولة الفرار التي وقعت يوم 16 شثنبر الجاري عند المدخل الشمالي للمدينة، حيث تبين أن المسمى “ك.ع” وهو من دوي السوابق العدلية في ميدان الاتجار في المخدرات كان قد قام بسرقة سيارة من نوع داسيا سانديرو من صديقه “م.ح” من مدينة الدارالبيضاء والذي كان برفقة صديقه الآخر مرفوقا بخطيبته “س.س” القاصر مغربية الاصل دات الجنسية الكندية في جلسة خمرية، حيث استغل المعني بالأمر فرصة بقائه لوحده بالسيارة بعد تأخر مرافقيه وانطلق بها الى غاية مدينة الزمامرة حيث لم يعد يتحكم في سرعتها مما جعله يتسبب في حادثة السير بعد ارتطامه بأحد الاعمدة الكهربائية بتراب الزمامرة مع محاولة الفرار، غير أن يقظة رجال الشرطة العاملين بالسد حالت دون تمكنه من الفرار وتم إيقافه.

وبناء على أقوال الظنين وبالتنسيق مع النيابة العامة، فقد انتقلت فرقة من عناصر الشرطة القضائية للزمامرة الى مدينة الدارالبيضاء حيث تم إيقاف باقي الاطراف الاخرى، وبعد تعميق البحث معهم تبين أن الضنين الاول يقوم بترويج المخدرات على مستوى حي الألفة كما أنه قام بسرقة السيارة موضوع الحادث وطلب من مالك السيارة مبلغ 10 الآف درهم من أجل السرقة استرجاعها وكذلك قام بسرقة هاتف نقال من نوع آيفون وحقيبة يدوية تخلص منهم بضواحي أزمور خوفا من تحديد موقعه بواسطة جهاز (جي بي اس) الذي يتوفر عليه الهاتف، وبعد الاستماع الى باقي الموقوفين تبين أنهم من دوي السوابق القضائية في ميدان الاتجار في المخدرات، حيث تم ضبط بحوزتهم سكين من الحجم الكبير وعلبة أقراص الهلوسة وقطعة من مخدر الشيرا، كما أن لحظة إيقافهم كانوا في حالة سكر طافح، وتم تقديم الجميع في حالة اعتقال على أنظار النيابة العامة بسيدي بنور وإيداعهم بسجن سيدي موسى بالجديدة من أجل الاتجار في المخدرات والسرقة وارتكاب حادثة سير عرضية مع محاولة الفرار وإلحاق خسائر مادية بملك الدولة والغير وسياقة ناقلة دون التوفر على رخصة السياقة وحيازة واستهلاك المخدرات والاقراص المهلوسة والسكر العلني البين والسياقة في حالته وإهانة الضابطة القضائية عن طريق الادلاء ببيانات كادبة وحيازة السلاح الابيض دون مبرر قانوني.

وفي سياق متصل حجزت الضابطة القضائية لأمن الزمامرة كمية كبيرة من المفرقعات والشهوب النارية التي تستعمل في مناسبة عاشوراء تبلغ قيمتها 12 ألف درهم تحمل إسم “ميسي”، فتم إنجاز محضر قانوني في الموضوع وإحالة صاحب المحجوز على أنظار النيابة العامة

Photo : ‎تمكنت فرقة الشرطة القضائية لأمن الزمامرة من فك لغز حادثة السير البدنية مع محاولة الفرار التي وقعت يوم 16 شثنبر الجاري عند المدخل الشمالي للمدينة، حيث تبين أن المسمى "ك.ع" وهو من دوي السوابق العدلية في ميدان الاتجار في المخدرات كان قد قام بسرقة سيارة من نوع داسيا سانديرو من صديقه "م.ح" من مدينة الدارالبيضاء والذي كان برفقة صديقه الآخر مرفوقا بخطيبته "س.س" القاصر مغربية الاصل دات الجنسية الكندية في جلسة خمرية، حيث استغل المعني بالأمر فرصة بقائه لوحده بالسيارة بعد تأخر مرافقيه وانطلق بها الى غاية مدينة الزمامرة حيث لم يعد يتحكم في سرعتها مما جعله يتسبب في حادثة السير بعد ارتطامه بأحد الاعمدة الكهربائية بتراب الزمامرة مع محاولة الفرار، غير أن يقظة رجال الشرطة العاملين بالسد حالت دون تمكنه من الفرار وتم إيقافه.

وبناء على أقوال الظنين وبالتنسيق مع النيابة العامة، فقد انتقلت فرقة من عناصر الشرطة القضائية للزمامرة الى مدينة الدارالبيضاء حيث تم إيقاف باقي الاطراف الاخرى، وبعد تعميق البحث معهم تبين أن الضنين الاول يقوم بترويج المخدرات على مستوى حي الألفة كما أنه قام بسرقة السيارة موضوع الحادث وطلب من مالك السيارة مبلغ 10 الآف درهم من أجل السرقة استرجاعها وكذلك قام بسرقة هاتف نقال من نوع آيفون وحقيبة يدوية تخلص منهم بضواحي أزمور خوفا من تحديد موقعه بواسطة جهاز (جي بي اس) الذي يتوفر عليه الهاتف، وبعد الاستماع الى باقي الموقوفين تبين أنهم من دوي السوابق القضائية في ميدان الاتجار في المخدرات، حيث تم ضبط بحوزتهم سكين من الحجم الكبير وعلبة أقراص الهلوسة وقطعة من مخدر الشيرا، كما أن لحظة إيقافهم كانوا في حالة سكر طافح، وتم تقديم الجميع في حالة اعتقال على أنظار النيابة العامة بسيدي بنور وإيداعهم بسجن سيدي موسى بالجديدة من أجل الاتجار في المخدرات والسرقة وارتكاب حادثة سير عرضية مع محاولة الفرار وإلحاق خسائر مادية بملك الدولة والغير وسياقة ناقلة دون التوفر على رخصة السياقة وحيازة واستهلاك المخدرات والاقراص المهلوسة والسكر العلني البين والسياقة في حالته وإهانة الضابطة القضائية عن طريق الادلاء ببيانات كادبة وحيازة السلاح الابيض دون مبرر قانوني.

وفي سياق متصل حجزت الضابطة القضائية لأمن الزمامرة كمية كبيرة من المفرقعات والشهوب النارية التي تستعمل في مناسبة عاشوراء تبلغ قيمتها 12 ألف درهم تحمل إسم "ميسي"، فتم إنجاز محضر قانوني في الموضوع وإحالة صاحب المحجوز على أنظار النيابة العامة‎


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.