الخطا والثقة …تحديد للاهداف وصناعة الكفاءات

الكاتب امل الفرح بتاريخ 20/11/2014 على الساعة 11:07 - 914 مشاهدة

امل الفرح

أحيانا كتخطئي .. طبيعي .. كتقدري ديري ثقتك في من لا يستحق .. كتقدري ضيعي سنوات من عمرك على من لا يستحق .. كتقدري ترخصي راسك وتذليه مع من لا يستحق ..
كتدوز سنوات .. وكتفيقي واحد النهار .. كتلقاي أنك كنتي مغمى عليك كنتي مغفلة وراضية أنك يتلعب بيك .. هنا يا إما كتغيري كلشي يا إما كترضاي بالخانة لي حطيتي فيها راسك وتزيدي في إذلال نفسك ..
إلا كنت الحالة الأولى لي كتوقف كلشي وكتقرر أنها تبدا حياة جديدة بروح جديدة وترمي الماضي القبيح ورائها وتزيد قدما فحياتها وتمسح دموعها وتوقف على 

رجليها وتقرر أنها تكون الأفضل .. حينها كتختاري أنك تكوني رالحة فجميع الحالات .. كتكاسبي خبرة .. كتعرفي حقيقة بعض البشر .. كتمنعي ضدد الغذر والخيانة .. وكتقواي فوجه كل مصيبة .. وكتكبري فعينيك وعينين من حولك ..
يا إما كتختاري الحل الثاني .. كتشدي الأرض وتطلقي لدموعك العنان وتمارسي دور الضحية المكلومة .. وكتجعلي نهاية عالمك على يديك .. وكتولي تنتظري الموت .. وكتخيابي وتحت عينيك كيكحال ولي شافك كتبقاي فيه .. وكتمرضي وكتخسري صحتك وفلوسك عند أطباء الأعصاب .. وكتناولي الأدوية والمسكنات باش تنعسي .. وكتكرهي راسك والناس لي حولك .. وفالأخير تبحثين عن أي حضن كيفما بغا يكون باش تخباي فيه .. وكتحكمي على راسك بأنك تكوني الحية الميتة .. !!
ماشي عيب نخطئو .. لي عيب نصلحوا خطأنا بمصيبة وخطأ أعظم ..


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.