الحقيقة والواقع …روح امي وحال الدنيا

الكاتب ن.بوريشة بتاريخ 28/03/2017 على الساعة 15:06 - 503 مشاهدة

إلى روح أميtéléchargement (20)
كلما اقتربت ذكرى رحيلك أمي الحبيبة إلا وأحسست بمرارةوغصة في
القلب لا يمكن وصفها بل ببركان ينفجر بداخلي فيمزقني فأصير أشلاء
متناثرة،أرمم نفسي وأستجمع قواي لأقوم مرة أخرى من أجل أن ٱبكيك ٠
أشعر بضياع في عالم غريب هذا الذي غادرتيه ،أخذت معك فرحتي
وبسمتي وطمأنينتي بل أخذت كل شيء جميل لأنك أجمل شيء في
حياتي ووجودي أمي٠  images (21)
بكيتك حين فارقتني وأبكيك اليوم وسأبكيك طيلة العمر،لا خير في
قلب لا ينبض بحبك ولا خير في عين لا تدمع لأجلك ولا خير في
لسان لا ينطق باسمك ،صورتك لا تفارقني رغم مرور حوالي
ثلاثة عقود على رحيلك لا زلت تلك الطفلة الصغيرة التي تحتاجك
إليك دوما تحتاجك لفك ظفائرها إلى حضنك لتنام ولتهدئة روعها٠
حبيبتي أمي لا أملك اليوم إلا كلماتي لأضمد بها جراحي التي
غارت بين ضلوعي لفراقك

*************************************************

حال الدنياimages (19)
الصغر والصحة كانوا هما راس المال
واليوم الجهد تقاضى ورشات العظام
العمر فنى وتسرقات منو شلى ايام
الدنيا بحال الحيط في دقيقة يولي حطام
وبحال الحركة وكل واحد يقول انا العلام
الزعامة ترجع بالندامة وهلكت شلى أقوام
والى جات الساعة تغلق الكتب وترفع الأقلام
ما تخلي ليك دقيقة لوصية أو كلامimages (20)
لهاذ النهار فكر يا بنادم وزيد في التخمام
وكون راجل ولوي وسط حزام
وشمر واخدم بعرقك وبعد على الحرام
الدنيا سفينة ركبت فيها قبلنا شلى أقوام
 وللي بغى يفوز بالآخرة لازم يكون عوام



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.