الحجر الصحي والاستهلاك الإعلامي للأطفال.. المجلس الأعلى للاتصال يدق ناقوس الخطر

الكاتب متابعة بتاريخ 10/05/2020 على الساعة 00:08 - 66 مشاهدة

الحجر الصحي والاستهلاك الإعلامي للأطفال.. المجلس الأعلى للاتصال يدق ناقوس الخطر

أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، إثر اجتماعه عن بعد، سلسلة توصيات تهم التعرض للشاشات والاستهلاك الإعلامي للجمهور الناشئ خلال فترة الحجر الصحي، والمقررة من طرف السلطات للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأبرز بلاغ للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، اليوم الجمعة، ضرورة توفير إسهامات أخرى تكمل وتؤطر ولوج وتلقي الجمهور الناشئ للأخبار ذات الصلة بالجائحة، خاصة عن طريق الحوار والتواصل داخل الأسر، مشيرا إلى أن هذه التوصيات تندرج في إطار مهمة الهيأة في مجال حماية حقوق الطفل وحماية سلامته الجسدية والذهنية والنفسية من المخاطر التي قد يتعرض لها إعلاميا.

وأضاف البلاغ أن المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري يذكر بأن “مخاطر التعرض المفرط لوسائل الإعلام ازدادت وباتت أكثر تعقيدا في سياق الحجر الصحي، اعتبارا لكون الأخبار المتواترة والمسترسلة حول الأزمة الصحية ومجهود التحسيس المبذول من طرف الإذاعات والقنوات التلفزية يمكن أن يكون مصدر قلق وابتئاس لدى الجمهور الناشئ”.

وعلى هذا الأساس، يوصي المجلس، بمراقبة مدة الاستهلاك الإعلامي لدى الأطفال، مع إيلاء اهتمام خاص لتعرضهم لمضامين نشرات الأخبار التلفزية والقنوات الإخبارية التي تبث على مدار الساعة.

ويلفت المجلس الانتباه إلى كون ممارسات الجمهور الناشئ في مجال الاستهلاك الإعلامي المتسمة باستعمال شاشات متعددة واستخدام وسائط مختلفة من طبيعتها أن تؤدي إلى ازدياد ومفاقمة حمولة القلق الناجم عن برمجة إعلامية تتمحور بشكل شبه كلي حول الجائحة.

ويدعو المجلس الأعلى إلى إيلاء اهتمام خاص في الوقت نفسه، لتصاعد مدة التعرض للشاشة الناجم عن الارتفاع العام لاستعمال وسائل الإعلام السمعية البصرية وزالرقمية خلال فترة الحجر الصحي، وللاستعمال الذي يفرده الأطفال والمراهقون لهذه المدة.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.