اخر الأخبار

الجديدة :”هيدورة الكبش “موروث اصبح يرمى بشوارع وازقة المدينة …وسلطة المدينة خارج التغطية

الكاتب مزكان بريس احمد اعنيبة بتاريخ 16/09/2016 على الساعة 22:11 - 682 مشاهدة

ففimg-20160915-wa0034ي كل عيد أضحى من كل سنة تظهر مجموعة من الطقوس المستمدة من الموروث الشعبي الأصيل، الذي يتداوله الجديديون  أبا عن جد، ومن بين هذه العادات والتقاليد نجد الاهتمام "ببطانة" الخروف أو ما يسمى «بالهيدورة» التي يتم تنظيفها في الدروب والازقة ، من أجل جعلها فراشا وثيرا للضيوف أو الاستفادة من صوفها وجلدها، غير أن هذا الاهتمام بات في الآونة الأخيرة متراجعا حسب آراء عدد من المواطنين بسبب مجموعة من العوامل، من أهمها تخلي ربات البيوت عن الاحتفاظ بالموروث الثقافي أمام وجود أفرشة من نوع آخر وبأسعار مناسبة تؤثث البيت، ما جعل رمي “هيدورة العيد” وسط النفايات أو تسليمها إلى أول يد تطلبها أمرا لا رجعة فيه، حيث تناثرت عادات وتقاليد الحفاظ على الهيدورة

فبعد أن كانت مقدسة عند بعض العائلات معتبرينها فألا حسنا، أصبح الأغلبية منهم يتخلصون منها ويرمونها في النفايات المنزلية لكن مع هذا لا يختلف اثنان على استمرار تواجد أسر وعائلات تولي عناية بالغة بجلد الكبش، على اعتبار أنه رمز للضيافةالمغربية خاصة في الاحياء الشعبية ، إذ كان يبسط منذ القديم بمجالس الضيافة وغرف الجلوس كفراش مريح للزوار أو تحت أقدامهم..كعلامة على الحفاوة والترحيب.img-20160915-wa0035 فما إن يحل كبش الأضحى حتى تنكب النسوة على تنظيف “الهيدورة” وتجفيفها، واستخدامها لهذا الغرض بعينه، أو جعلها بساطا للصلاة..فيما هناك من يجعلن دفئها يرتعد بردا في حاويات الأزبال..قمامة تتشكل في أغلبها من بطانات الخروف التي رماها مالكوها لأنها صارت موضة قديمة-وفق اعتقادهم-، خاصة مع وجود الأفرشة ،المنافس القوي كالزرابي وغيرها والتي تربح رهان المنافسة أحايين كثيرة، فيكون الحل التخلص منها، في منظر تستهجنه القيم التي كانت ومازالت تعتبر “الهيدورة” صفحة مشرقة داخل كتاب العادات والتقاليد في المدن والقرى والمداشر، سواء بسواء.

«هيدورة الكبش» تنقل الذباب إلى البيوت
تحولت شوارع الجديدة في الآونة الأخيرة إلى صدر رحب يحتضن يوميا مجموعة من القمامات و الأوساخ التي باتت تشوه جمال أزقتها و تغزو أماكنها بعد يوم فقط من مرور مناسبة عيد الأضحى المبارك الذي أحيا فيه المغاربة سنة الخليل إبراهيم إلا و إيهاب الكباش أو ما يسمى بـ “الهيدورة” نجدها منتشرة في كل مكان ما ساهم في لم ّ الذباب و تعفّن الأماكن خاصة في الأحياء و أمام العمارات أين تم فيها الذبح و السلخ،حيث قاموا بجمع اللحم و تركوا الجلد و الأمعاء مبعثرة هنا و هناك دون تخزينها ما حوّل المدينة إلى تجمعات للذباب، خاصة عند بعض الأماكن التي جرت فيها عمليات الذبح و النحر في عيد الأضحى حيث تحولت إلى ملجأ القطط و الكلاب و حتى الذباب التي كانت تحوم حول الدماء و الصوف و الجلد فاقتربت من بعض السكان القاطنين هناك لتعرف سبب ذلك التعفن فأكدوا أن كل واحد يتكل على الآخر في تنظيف المكان ،فيما أكد أحد عمال النظافة أنهم يعملون ما بوسعهم و يبذلون كامل جهدهم لكي يوفروا النظافة في جميع أنحاء مدينة الجديدة إلا أن عزيمة المواطن كانت أكبر من جهدهم  في رمي الأوساخ و صنع أكوام من النفايات ليشوه به منظر المدينة،و عن التصرفات التي تزعج  كثيرا  عمال النظافة فهي رمي الأوساخ بعد عملية تنظيفهم مباشرة يثير اشمئزازهم.
مما جعل الهيدورة  تفقد مكانتها المرموقة لدى الأسر الجديدية التي باتت تتخلص منها بمجرد الانتهاء من ذبح الأضحية لتستقر في كيس بلاستكي اسود إلى جانب القمامة و باتت الكثير من السيدات تفضلن التخلص منها بدلا من استغلالها و بحسب الأمهات فغنهن لا يحتفظن بهيدورة الكبش لأن الكل أصبح يشتكي من الحساسية و من كل هو مصنوع من الصوف ،كما تنظيفها يتطلب جهدا ووقتا طويلا و لانشغالهن بالعمل خارجا فهن لا تتوفرن على الوقت الكافي لتنظيف الهيدورة ، ناهيك عنأ ذلك الأمر متعب جدا ، بينما ترى أخريات أن السبب وراء زوال تقليد الاحتفاظ بهيدورة العيد عائد إلى ظهور مختلف الأفرشة الحديثة من زرابي ذات أشكال و ألوان  و أحجام مختلفة فلم تعد هناك حاجة إلى الهيدورة لكونها فراشا تقليديا
فيما لا تزال قلة قليلة من النسوة تحافظن على ذلك التقليد و لا تفرطن في “ الهيدورة “ لأي سبب كان ، لكن مع هذا ما تزال الكثير من ربات البيوت الدكاليات تصر على ضرورة الاحتفاظ بـ«هيدورة” الأضحية، رغم أنها لم تعد تستعمل في ديكور المنازل على غرار ما كانت عليه منذ سنوات، حين كانت عنصرا أساسيا في ديكور البيوت المغربية، img-20160915-wa0033وإن أصبحت الكثيرات تتهرب من مشقة غسلها إلا أنها لا تزال تحظى بمعزة خاصة عند الكثيرات.


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.