اخر الأخبار

الجديدة : مواقف الرجال ورجال المواقف

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 18/05/2018 على الساعة 10:24 - 520 مشاهدة

18527306_422740104752042_2254126200673548275_oلا يخلو مجتمع من المجتمعات الإنسانية من المشاكل والمواقف الصعبة وهذه سنة الحياة، فالحياة بطبيعتها لا تسير على وتيرة واحدة ولا تكف عن القاء الصعاب والمشاكل في طريقنا ولا ينتهى عالمنا من مواجهة مواقف الحياة الصعبة والرجال الأقوياء من الشرفاء النزهاء  معنوياً ومادياً هم وحدهم القادرين على التعامل مع مواقف الحياة الصعبة بحكمة وذكاء ويعرفون متى عليهم مواجهة هذه الصعاب، فالشدائد وحدها تكشف كوامن الأخلاق وسلوكيات ومرؤة وصدق وشجاعة الرجال، وتسفر عن حقائق النفوس، ولا تُعرف الرجال إلا عند المواقف والفتن والأزمات، فالرجال والمواقف تصنع بعضها البعض, ولو لا المواقف لم يعرف الرجال الصادقين ولولا الرجال لما كانت المواقف التي يقف عندها الاجيال الذين من بعدهم !! فالمواقف هي معيار الرجولة!!.

ان الرأسمال الحقيقي والثروة الحقيقية للأمم والشعوب هما بدرجة الأولى الأشخاص المنتجون والعقول المبدعة القادرة على العطاء باستمرار ودونما نضوب، وطالما اننا نؤسس اليوم مجدداً لدولة الوفاء، فأبسط المبادئ أن تؤسس لشيء عظيم وأن تكون وفياً مع من يستحق الوفاء والتقدير ممن لديهم دراية بالقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعروفين بنباهتهم وما يحملونه من قوة فكرية وسياسية، فالحكمة والحنكة هي متطلبات أساسية في مثل هذا الوقت وهذه المرحلة ، ويفترض توفرها في الرجل المناسب في الزمان والمكان المناسب ، فالرجال الذين يتحلون بالصفات المنفتحة والفكر النير المتطور، المشهود لهم بالمواقف الإنسانية والتاريخية النزيهة والكريمة الحافلة بالعطاء والبذل والآمال والطموحات هم من يجعلنا نثق ونطمئن لوجودهم ونجزم بأن المستقبل سيكون معهم أفضل وفي أي مكان يكونوا فيه سينجزون ويقدمون المزيد من العطاء والتطوير…

لهذا فإن أي فكرة أو مشروع بنائي أو إصلاح أمة أو شعب، إنما يكون وراءه أناس عظماء، من أصحاب الكفاءات والقدرات العلمية المؤمنون بفكرتهم، العاملين عليها، حتى يصلون إلى أهدافهم، في بناء دولة مدنية حديثة ومجتمع مدني متماسك يسوده الأمن والاستقرار، كل هذا يحتاج إلى رجال دولة ممن يستطيعون أن يديروا زمام الأمور ويواكبون مسيرة التطور والتقدم نحو الأمام .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.