اخر الأخبار

الجديدة : في ذكرى وفاة المناضل النقابي الفوسفاطي نورالدين اشبيكي

الكاتب مزكان بريس احمد اعنيبة بتاريخ 03/07/2016 على الساعة 16:28 - 2047 مشاهدة

مرت سنة على وفاة المناضل الصديق نورالدين اشبيكي ولا تزال شخصيته الكاريزمية تلازم اذهان الطبقة الشغيلة . فالرجل لم يكن فقط النقابي المهموم بقضايا العاملات والعمال ولكنه كان معنيا بالشان العمالي الفوسفاطي وبالطبقة المسحوقة داخل المؤسسة العملاقة ، هذا المناضل الوطني، السياسي والنقابي، الذي انخرط في النضال منذ نعومة أظفاره، كان نموذجاَ لجيل كامل من المناضلين من أبناء وطننا، من الذين عاصروا تلك الفترة التي توهج فيها النضال داخل الطبقة العمالية ،  تلك المرحلة التي شهدت بروز النقابات والدفاع عن المكتسبات.13606940_10206539161869581_3416327801336321642_n
ذكرى اليوم لرحيل نورالدين اشبيكي هو في حد ذاته إحتفالابالعطاء الزاخر الذي قدمه الرفيق الراحل ورفاق دربه، وهو عطاء يتجاوز العمل النقابي .
لقد ناضل الراحل  في صفوف النقابات ، جامعاَ بين قناعاته الشخصية والاجتماعية،كما انحاز اتجاه الطبقة المسحوقة من العمال  ووجد في ذلك الربط الصحيح بين النضال والحقوق  الاجتماعية.
نورالدين اشبيكي …غادرت رفاق دربك وهم   في خضم مرحلة بالغة الحساسية على الصعيد المحلي والوطني، والتى تتميز بتزايد المخاطر على متطلبات العمال وملفاتهم المطلبية .

وفي كلمة لذكرى رحيل نورالدين افادنا احد رفاق دربه ( ش .م )  :ان رفاق دربك ماضيين  على التمسك بالمبادىء والقيم التي ناضلت من أجلها، وعلى التمسك بالدفاع عن حقوق الشغيلة الفوسفاطية  وحماية هذه المبادىء حتى نيل الحقوق المطلوبة
نم قرير العين أيها الرفيق الغالي، ودمت موضع محبة واعتزاز رفاقك دربكimages

وفي كلمة ل “مزكان بريس “افادنا المناضل (الصابر .م ) : الراحل الصديق العزيز نوالدين اشبيكي  أحد اعمدة النقابة الكونفدرالية ، ورحيلة خسار لنا جميعاَ. لقد كان الفقيد ناشطاَ متميزأ وناجحاَ في عمله النقابي والسياسي ، وناجحاَ في الجمع بين المهارات العملية المهنية والمسؤوليات الاجتماعية، ومثال الزوج المحب والأب  والصديق والرفيق.
اتقدم مرة أخرى الى رفاقي دربه عامة ، وخاصة الى أسرة الفقيد الكريمة ومحبيه باحر التعازي برحيل المناضل  ..
وفي كلمة ، قال افادنا حميد اونير : صديقنا وزميلنا العزيز نورالدين، سلام عليك يوم ولدت ويوم اخترت النضال والدفاع عن الشغيلة العمالية برنامج حياة، سلام عليك يوم شرفتنا بعملك النقابي مناضلا واستاذا ومشاركاَ لزملائك الفوسفاطيين ، سلام عليك متمسكاَ  بالوحدة النقابية  ومحارباَ لكل أشكال التفرقة والانقسام.
لتطمئن روحك الطاهرة، فالمناضلين الشباب  سيواصلون  النضال حتى نيل كل المكتسبات  التي حلمت بها ويعاهدونك انهم سيواصلون النضال الكونفدرالي  صرحاَ وطنياَ شامخاَ بك وبزملائك الذين سبقوك .

واختتم السيد حميد اونير ، قائلاَ: باسم زملائك النقابين  نعزي زوجتك وأولادك  ورفاقك في النقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وكل النقابات المناضلة  برحيلك عنا، ونرجو الله عز وجل أن يلهمهم وإيانا الصبر والسلوان على فراقك وندعو لك بالرحمة والمغفرة.

وفي كلمة باسم احد المناضلين :
موتَ فقيدِنا نورالدين اشبيكي  لم يُنْهِ تاريخَهُ، ولم يطوِ صفحَتَهُ، فمثلُ هؤلاء لا يمكنُ أن تنتهي حياتُهم برحيلِهِم،إنما انتقلوا أبدانًا، وبقوْا مواقفًا وأخلاقًا، وتواصلُ الأفكارلا تقطعُها الأقدار، وائتلافُ القلوب لا تعوِّقُها خطوب،ولا تمنعُها لحود،وقيمةُ المرءِ بعطائِهِ،وجميلِ خصالِهِ،وطيبِ فِعالِهِ.
غير أن رزءَنا ثقيل، وخطبَنا كبير؛ لأننا فقدنا رجلَ سيرةٍ ومسيرة، سيرة ٌغنيّةٌ بالتضحيات، ومسيرةٌثريّةٌ بالعطاءات.فقدنا مناضلا فذًّا ثائرًا حرًّا أبيًّا جريئًا، فكيف بنا ألاّ نحزنَ،وألاّ نرتاعَ، وألا تكبرَ فينا الفجيعةُ، ونحن في ذكرى  رجلاً بحجم نوالدين اشبيكي .

ذكراك للرفاق بكل فخر رفعت رؤوسهم  فوق السحاب، ستبقى في القلوب دماَ ونبضاَ تنير دروب اجيال الشباب.
نورالدين اشبيكي الانسان الذي لن ولا يمكن ان يحل محله اي انسان….



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.