اخر الأخبار

الجديدة : سلطات الجديدة تحرر شاطئ “الجديدة” من كراء المظلات ..وعينها عن اللواء الازرق

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 02/07/2018 على الساعة 16:51 - 253 مشاهدة

قرر المجلس البلدي والسلطات المحلية لمدينة الجديدة منع استغلال الشاطئ من طرف الخواص ، خاصة فيما يتعلق بكراء المظلات الشمسية ، IMG-20180629-WA0050التي أصبحت ظاهرة مقلقة في جميع شواطيء المملكة ، و التي أضحى معها المواطن تحت رحمة و جشع  أصحاب المظلات كلما قصد البحر من أجل الإستجمام ، حيث يجدها محتلة من طرف هؤلاء ، مما يفرض عليه الخضوع لشروطهم .حيث ارتأى المجلس جعل الشاطئ  متاحا للجميع و بالمجان بعيدا عن استفزازات ومضايقات اصحاب المظلات الشمسية ، هذا إلى منعه  منع إستعمال الدراجات المائية في الشاطئ.FB_IMG_1530543505696

و بحسب مصادر من داخل الجماعة فإن القرارت التي إتخدها المجلس جاءت أولا لتحسين جودة الخدمات داخل المدينة ، و كذا من أجل جعل شاطيء الجديدة نقطة جدب للسياحة الوطنية و الدولية ، و ثانيا من أجل تفادي الأخطاء التي سقطت فيها بعض الجماعات ، و التي أفقدتها شرف رفرفة علم اللواء الأزرق فوق شواطئها .

وقدأعلنت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أن “اللواء الأزرق” سيرفرف برسم موسم صيف 2018، 21 شاطئا.

ويتعلق الأمر بحسب بلاغ المؤسسة، بشواطئ البا قاسم (طنجة-أصيلة) وأغلو سيدي موسى (تزنيت) وأركمان (الناظور) وأشقار (طنجة-أصيلة) وبوزنيقة والصخيرات والمحمدية والمسافر (الداخلة) والصويرة وفم الواد (العيون) والحوزية والداليا (الفحص أنجرة) وواد عليان (الفحص-أنجرة) وسيدي قنقوش 1 (الفحص أنجرة) ….IMG-20180629-WA0050

وتوفر هذه المواقع، التي تم منحها “اللواء الأزرق” من قبل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، (توفر) لمرتاديها بيئة ممتازة انطلاقا من جودة المياه إلى التنشيط ومرورا عبر التربية على البيئة والتحسيس. مشيرا إلى  أن “اللواء الأزرق”، الذي أنشئ من طرف المؤسسة الدولية للتربية على البيئة، يرفرف فوق 3687 شاطئا ومارينا ب 49 بلدا .

ويتم منح هذه العلامة لشاطئ ما على أساس احترام أربعة معايير وهي، جودة مياه الاستحمام، والإخبار والتحسيس والتربية على البيئة، والوقاية والسلامة، وأخيرا التهيئة والتدبير، على أن هذه المعايير تتم مراقبتها طوال فترة الموسم من لدن لجنة وطنية تنشطها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

و بحسب مصادر من مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ، فإنه زيادة على المعايير البيئية الواجب توفرها في الشواطئ المتبارية في هاته المسابقة الدولية ، فإن المؤسسة حريصة على ضمان خدمات مجانية داخل الشواطئ المتبارية ، سيما و أن مؤسسات وطنية و دولية مساهمة في هاته المسابقة ، و أن الشواطئ الحاملة لهذا اللواء تستفيد من دعم في هذا المجال ، من أجل تقديم خدمات صحية و ترفيهية مجانية ، و بالتالي – يضيف المصدر – لا يعقل أن يتم إستغلال هاته الشواطئ من طرف الخواص لأجل فرض إتاوات على مستعملي هاته الشواطئ.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.