الجديدة : زاوية سيدي اسماعيل …في دوامة من التهميش والإقصاء وركود تنموي مخيف

الكاتب متابعة بتاريخ 30/10/2020 على الساعة 20:41 - 59 مشاهدة

téléchargement (8)يعيش سكان مركز جماعة سيدي اسماعيل ، بإقليم الجديدة، منذ عقود من الزمن، في دوامة من التهميش والإقصاء وركود تنموي مخيف، منتظرين زيارة مسؤول باستطاعته أن ينفض غبار الحكرة والتهميش عنها، وأن يوصلها إلى ركب التنمية وأن ينصفها ويعطيها حقها المفقود في جميع المجالات.

هي قرية منكوبة بكل المعايير، تشكو ضعف التنمية وتكابد معاناة كثيرة وتفاقم مظاهرة البؤس والتخلف، حيث لا تزال منذ تأسيسها تئن تحت وطأة الحرمان والفقر بسبب العزلة والبطالة التي ضربت بأطنابها بين شباب المنطقة بالمعتقل أو مجمع للموت البطيء. التخلف التنموي، الذي يتخبط فيه مركز جماعة سيدي اسماعيل منذ عقود من الزمن، دفع الجمعويين المحليين إلى وصفها بـ”العجوز” التي شاخت ملامحها، نتيجة ما تعيشه من التهميش والإقصاء والإهمال من لدن المسؤولين المحليين المتعاقبين على تدبير شؤون المنطقة.

إن الزائر إلى مركز جماعة سيدي اسماعيل يحسب نفسه أنه أمام بنية ترابية تحتضر وأن المنطقة خاوية على عروضها ولا يسكنها بشر، بسبب افتقارها إلى أبسط ضروريات العيش الكريم، فضلا عن معاناة الساكنة مع القطاعات الحيوية؛ مثل الصحة والتعليم وشوارع وأزقة متهالكة، تشبه منطقة حرب.

و أن زوار المركز يعتقدون للوهلة الأولى بأنهم يقفون على أطلال وآثار مقارنة بوجهها الشاحب الذي تعكسه وضعية الانتشار الفوضوي للقمامات وأكوام مزابل الحيوانات وحالة الطرقات المهترئة وتآكل جدران بيوتها المنسية.IMG_1286

ساكنة مركز سيدي اسماعيل تعيش بين أوجاع الحرمان والألم والعوز، ويبدو أن دوامة الحياة تسحبها إلى مكان مجهول، بعيدا عن حسابات مراكز القرار وطنيا وجهويا وإقليميا ومحليا، لتقف عاجزة كل العجز أمام صخرة الفقر التي لا تنكسر.

بمجرد أن تطأ قدماك مركز هذه الجماعة تستطيع قراءة أول فصول المعاناة وحالة اليأس والإحباط التي تعيشها الساكنة، بسبب الظروف الاجتماعية القاسية والمزرية التي مست جميع جوانب الحياة اليومية.. حياة البؤس والشقاء التي يكابد معاناتها المواطنون.

” المتحدث ” …. بلهجة متحسرة ومتذمرة وساخطة على الوضع المعيشي الذي يتخبط فيه سكان جماعة زاوية سيدي اسماعيل منذ عقود، إن المسؤولين المحليين غير مهتمين بمشاكل السكان القاطنين بهذه الجماعة، وخصوصا مركزها، كاشفا أن السكان يعيشون حرمانا حقيقيا من أبسط ضروريات العيش الكريم، مذكرا بأن الجمعيات راسلت أكثر من مرة الجهات المسؤولة محليا وإقليميا ووصفوا لهم حياتهم المتردية في هذه المناطق، وطالبوا بوجوب استدراك النقص الحاصل في جميع المجالات، إلا أن الظاهر هو أن تلك المراسلات يكون مصيرها سلة المهملات، ولا تحمل على محمل الجد، ولم توقظ الضمير المهني لمن صوّتوا عليهم ذات يوم وولوهم زمام أمورهم، حسب تعبير المتحدث.PicsArt_08-30-05.00.26

وأبدى المتحدث ذاته استياءه من سياسة التهميش والإقصاء والتجاهل التي تنهجها السلطات المنتخبة في حق السكان، مستغربا ومتسائلا في الوقت نفسه عن الأسباب التي حالت دون استفادة مركز سيدي اسماعيل من البرامج التنموية، شأنها شأن باقي المناطق الأخرى، مذكرا بأن قطاع الصحة لوحده يعاني أزمة حقيقية بهذه الجماعة.

و إن غياب التجهيزات الطبية والأطر الطبية والأدوية الضرورية، يجعل السكان يعيشون في دوامة الخوف، خصوصا أن أقرب مستشفى يوجد على بُعد 50 كيلومترا، بتعبير المتحدث ذاته.

وأشار المتحدث إلى أن هذه الجماعة تعاني خصاصا مهولا في الجانب الصحي، ويتمثل بالأساس في نقل الأطر الطبية ونقص شديد في الأدوية، لافتا إلى أن السياسة التي تتعامل بها الجهات المسؤولة مع جماعة سيدي اسماعيل غير معقولة ويجب مراجعتها لتفادي احتقان شعبي جديد وفق تعبيره.LogoLicious_20191211_200305-1wblatb6ggcdv752a1nhhffai0e6obfdgbg0q2c7zm8s (1)

مشكل اهتراء الطرقات واحد من بين المشاكل المطالب بحلها من قبل سكان الجماعة ، من أجل تسهيل تنقلاتهم سواء على أرجلهم أو على العربات.

وقد كشف السكان عن الحجم الكبير من المعاناة والعذاب مع طرقات لم تعرف يوما تعبيدا أو تزفيتا، لا سيما خلال فصل الشتاء حيث تتحول تلك الطرقات إلى أوحال يعجزون عن استعمالها وتجبرهم على انتعال الأحذية البلاستيكية. وتبقى الجماعة القروية من بين الجماعات الأكثر تضررا من حيث غياب الطرقات المعبدة.

وفي هذا الصدد، يضيف المتحدث ذاته، في تصريحه ، أن “أهم ما يتحسر عليه سكان مركز الجماعة هو الحالة التي توجد فيها الأزقة والشوارع”، متهما المسؤولين بمختلف درجاتهم بالتخاذل والتقاعس عن أداء مهامهم والصمت وإهمال مطالبهم ووضعهم المزري، محذرا من “مغبة استغفالهم ومواصلة سياسة سد الآذان حيال مطالب السكان، باعتبارهم لن يبقوا صامتين بل سيخرجون لا محالة ذات يوم عن صمتهم”، وفق تعبيره.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.