الجديدة : جولة صغيرة وسط المدينة للوقوف على مدى انتشار الحفر و الأخاديد العميقة في كل الشوارع

الكاتب متابعة بتاريخ 11/02/2021 على الساعة 18:07 - 139 مشاهدة

لا تزال العديد من الشوارع وسط مدينة الجديدة تشتكي من عدم الاستفادة من مشاريع التاهيل الحضري مثل الحرمان من التزفيت ، إذ تكفي جولة صغيرة وسط المدينة للوقوف على مدى انتشار الحفر و الأخاديد العميقة في شوارع المدينة سواء تلك المتواجدة وسط المدينة أو المتواجدة بمختلف أحياءها .unnamed (8)

و رغم الإصلاحات العديدة التي باشرتها مصالح البلدية أو الأشغال العمومية في السابق و المتمثلة في وضع طبقات الحصى والزفت بعدد من الشوارع القريبة من وسط المدينة فإن ذلك سرعان ما انكشف زيفه وغشه ، فتعرت من جديد مختلف الشوارع و الازقة وأصبحت كما كانت عليه من قبل لتلعب دورها في تعطيل وإعاقة حركة المرور أمام الراجلين والسيارات ، ما أثار قلق السكان وغضب المواطنين خاصة أصحاب السيارات الذين استنكروا غياب المتابعة والرقابة التقنية لمجلس المدينة مشاريع صغيرة لطالما ابتلعت الملايين من ميزانية البلدية دون جديد يذكر .

و تشتكي من هذه الحالة ( الكارثية ) مختلف شوارع المدينة ، خاصة تلك المتواجدة بوسط المدينة و بحي السلام وحي ملك الشيخ والنجد وحي الامل وحي السعادة و حي المنار وحي مويلحة … وكل الاحياء . بالإضافة للشوارع المنتشرة وسط التجزئات السكنية التي لازالت ممراتها تفتقر إلى جميع أشكال التهيئة ، حتى أضحت عبارة عن مسالك تنعدم فيها مجاري المياه تشكل على الدوام وتتحول الى مكان لتجمع المياه والوحل وكثرة الحفر التي تؤثر على السيارات والعربات ، اضف إلى ذلك انفجار قنوات و بالوعات الصرف الصحي التي لا تتوفر على الأغطية منذ مدة طويلة حتى أضحت خطرا يحتدم بالأطفال و الشيوخ و النساء ، خاصة في الفترة الليلية .

فهل ستتدخل مصالح المديرية الجهوية للتجهيز بالجديدة و معها مصالح البلدية من أجل انقاذ مشاريع التاهيل الحضري و تثبيت علامات التشوير الطرقي الغائبة عن أكثر من شارع ، أم ستبقى الحال على ما هي عليه ؟ .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.