الجديدة : جمعيات المتقاعدين تنظم لقاءا تواصليا تحت شعار “تخفيف العبئ عن عائلة المتقاعد(ة)

الكاتب مزاكان بريس احمد اعنيبة بتاريخ 24/11/2016 على الساعة 12:19 - 866 مشاهدة

10000061_705392522836862_329789818_n

نظمت جمعية  المتقاعدين بالجديدة لقاء تواصليا مع متقاعدين من مختلف القطاعات يوم الخميس 24نونبر 2016 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بقاعة الاجتماعات التابعة للمركز الفلاحي بالجديدة تحت شعار “تخفيف العبئ عن عائلة المتقاعد(ة)” . بحضور السيد رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات المتقاعدين و المسنين بالمغرب الحاج احمد لمباركي و أعضاء من المكتب الوطني لنفس الجامعة، و السيد ممثل الصندوق المغرب للتقاعد حسن المرضي، وممثل عن صندوق النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد و الذكتورة امال ياسين عن مصلحة التنظيم والاستراتيجية بالوكالة الوطنية للتامين الصحي وممثلة عن وزارة التضامن والمراة والاسرة والتنمية الاجتماعية وممثل عن التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية  و فعاليات إدارية و جمعوية نذكر منها على الخصوص جمعيات المتقاعدين بكل من الجديدة وازمور وبني ملال وخريبكة، و جمهور غفير من المدعوين يناهز 300 شخص.20161124_102038 تميزت الجلسة الافتتاحية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وقراءة الفاتحة ترحما على أرواح المتقاعدين الأموات، أعقبتها كلمة رئيس الجمعية المنظمة للقاء رحب فيها بالحضور وشكرهم على تلبية الدعوة، وعلى ما قدموه من دعم مادي ومعنوي عززوا به مجهودات جمعيات  المتقاعدين في تنظيم هذا الملتقى كمحطة بارزة وكإضافة نوعية خالدة في مسار انجازات جمعيات المتقاعدين الساعية إلى الإسهام الحقيقي و الفعال في تحقيق تطلعات المجتمع في النهوض بالبلاد و تنميته على كل الأصعدة، وذلك وفقا لأهدافها النبيلة التي سطرتها، وكونها حلقة ذات أهمية في تقوية نسيج فضاء المتقاعدين بالمغرب باعتباره لبنة أساسية في بناء مشروع المجتمع المدني المتكامل. ثم تناول الكلمة الأستاذ الحاج احمد المباركي رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات المتقاعدين والمسنين بالمغرب  فقدم عرضا قيما عرف من خلاله بمفهوم التقاعد وبين أن الإحالة على المعاش هي إجراء إداري فقط، وليس حدا لكفاءة المتقاعد ونشاطه. وذكر بأهمية الاعتناء بالأشخاص المسنين الذين هم في الحقيقة كنز ينبغي الاعتناء به و الأخذ بيده.كما  اعتبر المتقاعدين جسرا للتضحية بين الأجيال، وأبرز الحاجة الماسة إلى الاستفادة من خبرة المتقاعدين من أجل تحقيق التنمية الاجتماعية، وبين أن دور المتقاعد في التنمية هو شراكة ضمنية مع المجتمع، كما أشاد بالجهود التي بذلتها شريحة المتقاعدين من أجل تنمية البلاد و المساهمة في تطورها ونوه بتضحياتهم من أجل الاستمرار في البذل و العطاء من منطق الإيمان و الإسلام.كما تم خلال هذا اللقاء توقيع شراكة بين جمعيات المتقاعدين مع مركز لتصحيح السمع .15134716_1256443501065092_2013131517029516569_n أما السيد حسن المرضي ممثل الصندوق المغربي للتقاعد فقد شكر جمعيات متقاعدي الجديدة والنواحي  على دعوتها له للحضور في هذا اللقاء، وأشار بجودة تنظيمها وحسن تدبيرها، وقدم للحاضرين توضيحات شافية عن الصندوق المغربي للتقاعد، وعن مجلسه الإداري و هيكلته و عن مشروع أحداث ممثليات للصندوق في مختلف جهات المملكة ومن بينها الجديدة من أجل تحسين الخدمات و تقريب الإدارة من المتقاعدين مستعينا خلال كل فقرات العرض بإرسال سمعي بصري.وفي كلمة تطرق ممثل عن النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR) الى ماوصل اليه هذا النظام والى الارقام التى يتعامل معها وكذا تحسين الخدمات والانصات المستمر الى مشاكل منخرطية .وفي عرض القته الذكتورة امال ياسين عن مصلحة التنظيم والاستراتجية بالوكالة الوطنية للتامين الصحي وعن اهداف المصلحة : - تدبير أنظمة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض مع الأهداف التي تحددها الدولة في مجال الصحة. - الإشراف، في إطار الشروط المحددة بنص تنظيمي، على المفاوضات المتعلقة بإعداد الاتفاقيات الوطنية بين الهيئات المكلفة بتدبير أنظمة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، من جهة، ومقدمي العلاجات وموردي الأدوات والخدمات الطبية، من جهة أخرى؛ - اقتراح الإجراءات الضرورية لضبط منظومة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض على الإدارة، وبصفة خاصة الآليات الملائمة للتحكم في تكاليف التأمين الإجباري الأساسي عن المرض والسهر على احترامها؛ - إبداء رأيها بشأن مشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض التي تحال عليها من قبل الإدارة، وكذا إبداء الرأي بشأن جميع القضايا الأخرى المتعلقة بنفس الموضوع. - السهر على تحقيق التوازن المالي الإجمالي بين الموارد والنفقات بالنسبة لكل نظام من أنظمة التأمين الإجباري الأساسي عن المرض. وعن ممثلة وزارة التضامن والمراة والاسرة والتنمية الاجتماعية ، بينت ان هذة الوزارة تتولى مهمة المساهمة في إعداد النصوص التنظيمية المتعلقة بالمرأة والتضامن والطفولة والأفراد في وضعية اعاقة والأشخاص المسنين والأسرة وتنمية المجتمع وكذا المشاركة في إعداد برامج التنمية الإجتماعية بتنسيق مع الجهات المعنية إضافة إلى تنفيذ البرامج الرامية لتقوية الأسرة والنهوض الإجتماعي بأوضاع الطفولة والمرأة. وقد بدا في الختام من خلال الحوار و المناقشة الارتياح الكامل على جميع الحاضرين لعقد هذا اللقاء، وإجماعهم على المطالبة بمراجعة القوانين المتعلقة بنظام المعاشات لرفع الحيف الذي يلحق بالمتقاعد و ذوي الحقوق من أهله، وخاصة الفصل 12 من القانون 11.71 المتعلق بالمعاشات المدنية . بعد المناقشة التي عرفت تدخلات مفيدة و صريحة أثنى منسق هذا الحفل السيد صالح لمطيجي  خلالها بجهود الجمعيات في انجاح هذا الملتقى . كما تمت تلاوة  نص برقية الولاء و الإخلاص المرفوعة إلى الديوان الملكي بمناسبة انعقاد هذا اللقاء .

في انتظار التوصل بالصور  سوف تخصص لهم الجريدة مقالا اخر . 



مواضيع من نفس القائمة

تعليقات

  1. محمد صخاري قال:

    تغطية رائعة الحاج أحمد. .حفظك الله ووفقك لما فيه خير للمتقاعدين ومساندتهم.

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.