الجديدة.. جريمة قتل بشعة.. شخص من أولاد افرج يقوم بقتل والده بأداة حادة حتى “فصل مخه عن رأسه”

الكاتب متابعة بتاريخ 11/10/2020 على الساعة 14:33 - 151 مشاهدة

الجديدة.. جريمة قتل بشعة.. شخص من أولاد افرج يقوم بقتل والده بأداة حادة حتى “فصل مخه عن رأسه”

479 n 6ce95عن بلا قيود

علم لدى مصدر مطلع، أن شخصا من دار أولاد الغازي أولاد افرج إقليم الجديدة، قام بالإجهاز على والده بأداة حادة حتى فرق مخه عن رأسه؟

وقد علمت الجريدة، أن عناصر الدرك الملكي بأولاد افرج، وعلى إثر توصلها بالخبر من قبل زوجة الضحية التي قدمت إليهم مع منتصف ليلة الأحد، فقد انتقلت على وجه السرعة، إلى مسرح الجريمة، فوجدوا الهالك والد المشتبه به مرمي وغارق في الدماء ومخه مفصول عن رأسه، بالقرب من منزله، و أثناء قيامهم بتوقيف المشتبه فيه، الذي كان يقوم بجمع ملابسه يريد الفرار، لكن بمجرد أن لاحظ عناصر الدرك الملكي، حتى حاول الفرار عبر النافذة، إلا أنهم شلوا حركته، و أفشلوا محاولته، وقاموا بتوقيفه.

مصادر الجريدة، تتحدث على أن المشتبه فيه حاول إخفاء معالم الجريمة، بإزالة ملابسه التي عليها الدماء، وإخفاء وسيلة القتل التي هي عبارة عن مدية من حديد، وبعد محاصرته من قبل الدرك، اعترف بجميع خطوات جريمة القتل العمد في حق الأصول..

و حسب مصادرنا، فإن الأمر تطور بعد مشادات بين الوالد الهالك، وابنه المشتبه فيه الذي كان في حالة سكر طافح، وكان الهالك يحمل مدية حديد في يده، و المشتبه فيه الذي هو ابنه يحمل ” بالة لتحريك الإسمنت” إلا أنه تقدم إلى والده و أخذ منه الحديدة وبدأ يضربه على رأسه حتى فرق مخه عن رأسه.. في جريمة قتل بشعة؟

شهود عيان، تحدثوا، أنه بعد الإجهاز على والده بدأ يفتخر بأنه انتهى منه بدون رجعة..؟؟

و حسب بعض المصادر العليمة، فإن المشتبه فيه من ذوي السوابق العديدة.. كما أنه سبق وأن دخل مسجدا بالدوار المذكور في حالة سكر طافح، و أرد أن يؤذن و يصلي.. فتم توقيفه وتقديمه للمحكمة التي أدانته بثلاث سنوات سجنا ليتم تخفيضه إلى سنة.. كما أن العديد من أبناء المنطقة يشتكون من تصرفاته و خطورته..

وقد علمت الجريدة، أن الدرك الملكي بأولاد افرج وضعوا المشتبه فيه تحت تدابير الحراسة النظرية رهن البحث التمهيدي الذي تجريه تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة المختصة بالجديدة..



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.