اخر الأخبار

الجديدة : تظاهرات فاتح ماي 2018 ومطالب كل النقابات لتحسين الاوضاع الاجتماعية + صور

الكاتب admin بتاريخ 02/05/2018 على الساعة 09:45 - 383 مشاهدة

حج عشرات العمال والموظفين والأعوان والأطر والتجار والمهنيين وأصحاب وسائقي الطاكسيات الكبار وممثلي الهيئات السياسية والجمعوية والمرأة النقابية إلى وسط مدينة الجديدة صباح يوم فاتح ماي 2018، تلبية لدعوة النقابات “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل .الاتحاد المغربي للشغل .الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ” من أجل إحياء الذكرى والاحتفال بعيد العمال …هذا العيد  تميز بالوضع الاجتماعي المتردي الذي تعيشه مجموعة من الفئات.كما خاضت بعض النقابات تظاهرة فاتح ماي خارج المدينة كنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ونقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل والتحاقهم بالمركزيات بمدينة الدارالبيضاء .

امتلئت ساحة الحنصالي  بمئات المشاركين، ومن مختلف القطاعات : التعليم ، الفوسفاط، الجماعات المحلية، التجهيز، السياحة ، البريد، الصحة والمالية والفلاحة ، والتجار والمهنيين وأصحاب الطاكسيات الكبار حاملين لافتات بالمناسبة ورافعين شعارات مطلبية واحتجاجية على الوضع المتأزم في المنطقة.
افتتح الاحتفال بكلمة المكاتب النقابية والتي وقفوا فيها على الوضع السياسي والاجتماعي للبلاد وعلى نتائج الحوار المتواضعة للحكومة، مرورا بالقضية الوطنية الأولى والوضع بالأراضي الفلسطينية …
تَضربون فنصمد ، تتآمرون فنفضح ، تفرقون فنتحد ، تخونون فنلتزم ، تستقوون فننبعث أقوى وأقوى

بالاجماع والخطابات التى قيلت بان  مستوى التراجعات والإجهاز على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية … حدودا غير مسبوقة ،يتضح ذلك جليا في تزايد نسبة البطالة ، وارتفاع الأسعار، وسيادة نظام السخرة والهشاشة في ميدان التشغيل عن طريق فرض التعاقد ونظام المناولة …، وضرب المدرسة العمومية لفائدة لوبيات القطاع الخاص ، والتضييق على الحريات النقابية عن طريق تسريح وطرد العمال والمحاكمات المشبوهة والإجهاز على حق الإضراب …وما إقليم الجديدة إلا مثال مصغر لهذا النموذج التنموي  ، وحقل تجارب لخطط جهنمية لكسر شوكة النضال من أجل مغرب أفضل ، مغرب الكرامة الذي يتسع لكل المغاربة .
وان استقامة الحال بهذه البهرجة التي لا تنتهي وجحافل من العمال المطرودين من العمل واخرون بدون أجرة لشهور يرابضون ليل نهار أمام مقرات العمالة والمجلس الحضري والمحكمة …احتجاجا على أوضاعهم الكارثية وتجاهل المسؤولين لمطالبهم العادلة
وان استقامة الحال وفلاحو الإقليم محرومون من التنظيم النقابي للدفاع عن حقوقهم ، والتصدي للوبي جمعوي واقتصادي يأكل الثوم بأفواههم ، ويوزع التجهيزات الفلاحيةالمدعمة على المحظوظين وكبار الملاكين والموالين
وان استقامة الحال ووضع الإقليم الصحي المتردي بات يعرفه القاصي والداني
وان استقامة الحال والتعليم بتزايد نسب الهدر المدرسي وانقطاع الفتيات عن الدراسة وإغلاق المدارس العمومية ووصول نسبة المتعاقدين بالإقليم لمستوى النصف من مجموع نساء ورجال التعليم دون تكوين يذكر
وان استقامة نقطة نظام داخل هذا الإقليم الغني بموارده الطبيعية والصناعية والاقتصادية ،الغني بطاقاته الشبابية وموارده البشرية ، الفقير بمبادراته التنموية الحقيقية ، الفقير بمحسوبيته وزبونيته وتراجعاته الحقوقية.
فلابدمن  إيجاد الحلول لتشغيل الشباب العاطل ، وتسوية وضعيات المستخدمين المطرودين وصرف أجور باقي العمال واحترام بنود مدونة الشغل وإنصاف العمال ، واحترام التنظيم النقابي بدل الطرد والتضييق…20180501_110630IMG-20180501-WA0034IMG-20180501-WA0097IMG-20180501-WA0094IMG-20180501-WA008931697375_453508205079974_5448724304889905152_nIMG-20180501-WA0092


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.