اخر الأخبار

الجديدة : النقل المدرسي يؤرق بال تلامذة واولياء مدرسة IPSE التابعة ل OCP ..والسلطة في غياب تام

الكاتب مزاكان بريس بتاريخ 06/01/2017 على الساعة 16:59 - 760 مشاهدة

النقل المدرسي بمدارس الفوسفاط ” IPSE “لا يلتزم بدفتر التحملات ، وسيارات خاصة تحمل على مثنها مايزيد عن 16 طفلا وأعين المراقبة غائبة لا ترصده .

والتكديس وغياب التأمين سمته الغالبة .

سيارة خاصة تحمل على مثنها ازيد من 16 طفلا بريئا20170106_120157

أما حالة الأسطول الذي يثير ضجة صباح مساء فهم اصحاب السيارات التي تؤمن 6 اشخاص ويحمل على مثنها  16 طفلا ، فتثير أكثر من علامة استفهام حول ما إذا كانت هذه السيارات، تراقب بانتظام من طرف القائمين عليها أومن طرف السلطات الامنية المختصة، والتى ربما تغمض عينها عن مايجرى الى حين وقوع حادثة “”الله يحفظ “”وتكون نتائجها جد مروعة .

فوجود عدد كبير سيارات الخواص اصبحت تمتهن نقل اطفالا ابرياء -تكديسهم مع السرعة المفرطة -كأنهم سلعة غير قابلة للكسر، فتتحول رحلة الصغار إلى معاناة مع كل رحلة ذهاب أو إياب إلى المدرسة.20170106_120103
كثير من متتبعي الشأن التربوي ، يقرون أن سيارات نقل تلاميذ المؤسسات التعليمية داخل المدار الحضري بالجديدة ، تسير بسرعة، و هو ما يهدد سلامة التلاميذ الذين يتم تكديسهم داخل سيارات بعضها يصلح لكل شيء عدا نقل الأجساد البشرية، بل و يهدد سلامة عموم المارة و السائقين الذين يضعهم القدر في الطريق أثناء مرور هذه السيارات. وهي حوادث تثير في ظل ارتفاعها مجموعة من التساؤلات حول ظروف وكيفية اشتغال سائقي20170106_120054

سيارات النقل التلاميذ وأوضاعهم المهنية ،و كذا ضرورة تفعيل مسطرة المراقبة والزجر والتي في غيابها،يعمل النقل المدرسي فيما يشبه » الفوضى» المنظمة . .
فكلفة ما يؤديه الأب عن خدمة النقل المدرسي قد لا يتجاوز 600 درهم ، لكن ماتدفعه المدرسة لا يتعدى 30 درهما كتأمين على كل طفل، عندمااصطدمت سيارة النقل المدرسي بسيارة أجرة صغيرة ،فوجئ الآباء بأن عدد التلاميذ المؤمنين لا يتجاوز 15 تلميذا. فالعقد المبرم بين صاحب المؤسسة التعليمية الخاصة وشركة التأمين لا يغطي جميع التلاميذ المسجلين في المؤسسة . فإذا كانت سيارة النقل المدرسي تحمل عددا أكبر من عدد المقاعد المأمن عليهم فإن التأمين يلغى وإذا كانت السيارة تحمل تلاميذ مدارس أخرى يلغى أيضا التأمين.
لتطفو على السطح أسئلة مشروعة لآباء فوجعوا لما سمعوه.

 أين هي وزارة النقل التي تغمض عينيها عن هذا التحايل ،الذي لا يؤدي ثمنه سوى صغار، كل حلمهم هو الوصول إلى المدرسة عبر نقل آمن ومؤمن عليه ،لا أن يصبحوا مهددين في كل لحظة وحين بشبح الموت ، لكون أعين المراقبة لا تلاحقهم ،بل الأكثر من هذا هناك شبه تواطئ بين أرباب المؤسسات الخصوصية ومراكز الفحص وكذا مديريات النقل حيث يتم التأشير على رخص لا تحترم دفتر التحملات .20170106_120103

شبهت “غيتة”  الأم لتلميذتين ، النقل المدرسي ب » الخطافة » فسيارات النقل المدرسي تنافس سيارات الأجرة عددا عبر كل الطرقات، ويمتد انتشارها ليكتسح كل أحياء المدن ليشمل هوامشها و يلامس أيضا بعض القرى، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.فخلال فترة لا تتعدى خمس سنوات، تضاعفت أعداد المدارس الخاصة ورياض الأطفال في المغرب، وذلك في إطار البحث عن الجودة في مقابل ذلك. طفت على السطح العديد من السلبيات والتي من أهمها مساوئ النقل المدرسي. فالعديد من المؤسسات التربوية مازالت لم تولي اهتماما كافيا لأسطول النقل المدرسي،و صيانة أعطابه وتأهيل سائقيه ليكونوا في مستوى هذه المسؤولية .

فرغم أن دفتر التحملات يفرض على سيارات النقل المدرسي التوفر على مربية تتكلف بمهمة الإشراف على صعود التلاميذ ونزولهم من السيارات، لضمان حمايتهم من أخطار الطريق، إلا أن الكثير من سيارات النقل المدرسي لا تتوفر على مساعد خاصة وأن السائق ، يتوقف لنقل التلاميذ الصغار في أماكن قد تشكل خطرا على حياتهم ، فعوض التوقف إلى جانب الطريق، يعمد بعض السائقين إلى الوقوف في الشارع، أو عند إشارات المرور، ربحا لبعض الوقت. ما يجعل شبح الموت يتربص بالتلاميذ في كثير من الأحيان
فترشيد النفقات والتي تحرص بعض المؤسسات التربوية على تطبيقه يدقع الكثير منها إلى عدم تخصيص ميزانية سنوية لصيانة أسطولها من السيارات، وتجديد ما تهالك منه،ليطرح السؤال

أين دور وزارة النقل وشرطة المررور في مراقبة أسطول النقل المدرسي ؟سواء حافلات النقل المدرسي او “الخطافة ” ?



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.