الجديدة: المقاهي تواصل اغتصاب الملك العمومي والمجتمع المدني ينتظر تحريره وحادثة سير حي لمويلحة داخل المقهى لتعبير صادق

الكاتب احمد اعنيبة بتاريخ 03/03/2014 على الساعة 00:10 - 1794 مشاهدة

460_1393786819.téléchargementgHI4jimages (2)

وأنت تتجول بشوارع مدينة الجديدةقد تصيبك الدهشة لما آل إليه الملك العمومي الذي لم يبق منه إلا الاسم فوضى وسد منافذ طرقية ضجيج و كلام فاحش بعدة أحياء بالمدينة كوسط المدينة (برانس) وسوق ابراهيم وحي لا لازهرة ولمويلحة والسعادة1/2/3  وشارع الزرقطوني (بوشريط)والنتيجة تدمر الساكنة التي لم تعد تشعر بالطمأنينة جراء زحف أصحاب المقاهي و بائعي الخردة هنا وهناك أينما وليت وجهك تجدهم أمامك باتوا  يحاصرون المارين و الجهات المعنية تقف متفرجة في الوضع بعدما حرموا كرها من الرصيف المخصص لهم.
إن ظاهرة السطو على الرصيف الذي يعتبر ذلك الشريط الجانبي الوقائي الذي يحمي المواطن. بالأمس وكما اليوم قد امتدت إليه أيادي اللاهثين وراء الربح وأصحاب المصالح الشخصية، وهو حرمان للمواطن وحق من حقوقه في المشي فوق الرصيف ضمانا لسلامته وهو الذي يؤدي الضرائب للدولة على ذلك، أوليس من حق الناس التجول بأريحية على الأرصفة المخصصة لهم …؟وحادثة مويلحة ——السيارة التى ولجت الى اعماق المقهى لخير تعبير عن العشوائية في التسيير العمومي

فالعشرات من المقاهي في مدينة الجديدة تتجاوز محيطها وتخالف التشريعات المؤطرة للمجال رغم أن القرار التنظيمي لهذا الشأن واضح في منعه للاحتلال ولو المؤقت للأرصفة التي يقل عرضها عن مترين، الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال خصوصا وان جل الأرصفة المحتلة بالمنطقة يقل عرضها عن ما ينص عليه القرار السالف الذكر

فالسلطات المحلية لم تباشر لحد الان حملاتها بكل لجنها لمحاربة الاحتلال العشوائي والغير القانوني للملك العمومي حيث يظل الوضع على ما هو عليه، ويتحول هذا الاحتلال العشوائي إلى ما يشبه احتلالا منظما ومحميا من جهات نافذة خصوصا وان بعض المقاهي ترجع ملكيتها إلى أعضاء بالمجلس البلدي  وبعض سماسرة الانتخابات. ما أغرق مدينة الجديدةفي سورة قاتمة عنوانها الأبرز الفوضى وصورة مشبوهة

ورغم كل هذه المعاناة فمجموعة من المجتمع المدني في اتصالهم بمزكان بريس يحملون المشكل بالدرجة الأولى للمنتخبين من أحزاب مختلفة لم يحركوا ساكنا إزاء هذا الوضع الكارثي الذي آلت إليه المدينةالتي أجلستهم على كرسي التحكم في رقاب أبنائها من هذا الاحتلال وهذا الترامي السافر ويكتفون بوصفة الآذان الصماء ونهج سياسة عين ميكا.

وكذلك رؤساء المقاطعات الذين لم يقوموا بدورهم الفعال في تنفيذ قراراتهم المحكمة من هذه الفوضى التي تشهدها مدينة الجديدةمن الاحتلال العشوائي في جل المناطق السوداء للأحياء الشعبية.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.