اخر الأخبار

الجديدة : الثانوية التاهيلية النجد..مؤسسة عنوانها الاهمال والازبال وغياب الامن

الكاتب ا.ا مزاكان بريس بتاريخ 17/10/2017 على الساعة 15:41 - 680 مشاهدة

 

ثانوية تاهيلية بحاجة للكثير من الخدمات التي يتطلع إلى تحقيقها اباء واولياء الثلاميذ ، ويأتي على قائمتها الخدمات الأمنية والتعليمية والصحية ، حيث تفتقد هذه الثانوية لخدمات اساسية و مهمة والتي يشكل غيابها هاجسا ومعاناة يقلق الاباء ويكبدهم الكثير من المتاعب النفسية والجسدية والمالية ، وهو ما دعا الكثير من هؤلاء إلى الاعتماد على مجهوداتهم الذاتية في ظل المطالبة المستمرة والبحث المتواصل عن هذه الخدمات .IMG-20171014-WA0035 (2)

مند بداية السنة الدراسية و ثانوية النجد تعاني … والاباء ينددون ويستنكرون من عدة مشاكل منها 1 غياب الامن وغياب الماء الصالح للشرب 2 غياب ملاعب رياضية 3 غياب التجهيزات رغم ان المؤسسة حديثة البناء حيث إن بقرب سور المدرسة أصبح مطرحا للازبال .

وأمام هذه الوضعية التي آلت إليها هذه الثانوية المنكوبة، أصبحت الجهات المعنية مطالبة أكثر من أي وقت مضى بإعادة النظر في سياستها تجاه البيئة بالمنطقة و العمل على تخصيص اعتمادات مهمة لمحاربة مشكل الازبال و التنسيق و التعاون مع مختلف فعاليات المجتمع المدني لكي لا تتحول جنبات المدرسة إلى مطرح كبير تتكاثر فيه الازبال و البعوض و الكلاب الضالة

ويختلط يوميا التلاميذ بأكوام من النفايات الخطيرة والأزبال القذرة، المنتشرة على مقربة من باب الثانوية  “”النجد “”" IMG-20171014-WA0031IMG-20171014-WA0035 (2)

حيث تنتشر روائح تزكم الأنوف وتشق الرؤوس ، ولا يستطيع المرء استنشاقها وبالأحرى البراعم الصغار، مع الانتشار الخطير لكل أشكال وأصناف الحشرات من باعوض وناموس وذباب، زيادة على الفئران والقطط والكلاب الضالة، التي تهدد صحة وسلامة التلاميذ والأساتذة على حد سواء

إلا انه، ومنذ ألان لا زالت الأمور على حالها ، فالأزبال هنا وهناك، تكاد تلج المدرسة وتتخذ من ساحاتها مطرحا دائما ، والروائح الكريهة اجتاحت حجرات الدراسة ومكاتب الإدارة ، والسوائل الناتجة عن تراكم الازبال ، ، مما يشكل خطرا محدقا بصحتهم ، لأنها تحتوي على الملايين من الفيروسات والجراثيم والطفيليات … .

وأبدى العديد من أولياء التلاميذ تذمرهم الشديد من الوضعية المزرية التي يزاول فيها أبنائهم تعليمهم، لاسيما ما تعلق بمشكل انعدام الأمن، الذي أصبح نقطة سوداء بالمؤسسة، ناهيك عن الخوف، الذي يزرعه المنحرفون يوميا وسط التلاميذ، واصفين الظروف التي يتمدرس فيها أبناؤهم بالكارثية.كما انتشرت بشكل كبير ظاهرة تربص الأشخاص الغرباء و الدخلاء بمحيط المدرسة لأغراض تختلف من شخص لآخر غير أنها باتت تقض مضجع آباء و أولياء أمور التلاميذ. IMG-20171014-WA0032

و في هذا الصدد، أكد مجموعة من آباء و أولياء التلاميذ بمدرسة النجد بالجديدة أن ظاهرة الغرباء بمحيط المدرسة التعليمية تناسلت مؤخرا بشكل ملحوظ مما بات يطرح اكثر من علامة استفهام عن دور الأمن المدرسي في مثل هاته الحالات.

و اضاف أولياء أمور التلاميذ بأن هؤلاء الغرباء يستغلون غياب الأمن للتحرش بالتلميذات و معاكستهن و أحيانا باستعمال التهديد و العنف، فيما أن فئة آخرى من المنحرفين تتربص بالتلاميذ كل مساء لسرقة هواتفهم و ما بحوزتهم، فضلا على ظاهرة ترويج الممنوعات  في غفلة عن أعين عناصر الأمن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.