التراب : المغرب انتقل من الرتبة 4 إلى 1 عالميا في انتاج الأسمدةالتراب : المغرب انتقل من الرتبة 4 إلى 1 عالميا في انتاج الأسمدة

الكاتب مزكان بريس متابعة بتاريخ 18/12/2019 على الساعة 10:52 - 235 مشاهدة

التراب : المغرب انتقل من الرتبة 4 إلى 1 عالميا في انتاج الأسمدةالتراب : المغرب انتقل من الرتبة 4 إلى 1 عالميا في انتاج الأسمدة

التراب : المغرب انتقل من الرتبة 4 إلى 1 عالميا في انتاج الأسمدة

قال مصطفى التراب، الرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط، أنه حينما تولى المسؤولية على رأس المجموعة سنة 2006، قام بتشخيص لوضعيتها، كما وضع مخططا جديدا للرفع من عملها.

وأكد التراب، خلال إلقائه عرضا بلجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب مساء أمس الثلاثاء، أن تشخيص وضعية المكتب الشريف للفوسفاط بينت أن “حصتنا في السوق الدولية كانت تعرف ارتفاعا في ما يخص الفوسفاط الخام والحامض الفوسفوري مقابل انخفاضها على مستوى الأسمدة”، مشيرا إلى أن هذا الوضع لم يكن في صالح المغرب، إذ أن تجارة الفوسفاط كانت تعرف انخفاضا في السوق الدولية مقابل ارتفاع الطلب على الأسمدة، موضحا أن إنتاج الأسمدة انتقل من 3 ملايين طن إلى 12 مليون طن بتكلفة قدرها 4,6 مليار دولار، كما نطمح لتحقيق 15 مليون طن”.

وأضاف التراب أن المغرب أصبح يحتل المرتبة الأولى في إنتاج الأسمدة، بعدما كان يحتل المرتبة الرابعة سابقا.

ومن جهة أخرى، أشار التراب إلى الأثر الذي يحدثه المكتب الشريف للفوسفاط على الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن 60 في المائة من الشركات التي تشتغل في القطاع مغربية الأصل، كما خلق المكتب الشريف للفوسفاط 8400 منصب شغل قار، فضلا عن مساهمته بـ5 ملايير درهم في السنة في ميزانية الدولة مقابل 700 مليون درهم قبل سنة 2007، فضلا عن ارتفاع رقم المعاملات إلى 50 مليار درهم فيما لم تكن تتجاوز 20 مليار درهم قبل سنة 2005.

وفي حديثه عن حجم الديون التي بلغت 60 مليار درهم، داعا التراب إلى مقارنتها بحجم الأرباح ووضعية المنافسين الدوليين.

وأشار التراب إلى أن الأسمدة التقليدية ستواجه ضغوطا كبيرة مستقبلا بسبب القوانين الدولية، نظرا لضررها على الصحة والبيئة، في حين سيرتفع الطلب على الأسمدة الملائمة للتربة والنباتات، مشيرا إلى أن المكتب الشريف للفوسفاط يواكب هذه التحولات، إذ أصبح ينتج أكثر من 40 نوعا من “الأسمدة البيئية” مقابل 3 أنواع فقط في سنة 2005.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.