اخر الأخبار

افتتاح مقر جديد للفيدرالية الديمقراطية للشغل بمدينة الجديدة

الكاتب احمد اعنيبة مدير جريدة مزكان بريس بتاريخ 29/03/2015 على الساعة 01:18 - 936 مشاهدة

 

افتتح مساء اليوم السبت 28 مارس 2015 مقر الفيدرالية الديمقراطية للشغل الجديد بمدينة الجديدة الواقع بحي السعادة قرب مقهي” فييا ايطاليا “في احتفال اقيم في الرابعة والنصف من بعد ظهر هذا اليوم  بحضور اعضاء المكتب المركزي وعدد من اعضاء مجلس النقابة من كتاب فروع ومنخرطين وعدد من العمال والاطر.20150328_171528
وبداية، تحدث محمد امين سملالي عضو المكتب المركزي (منسق شعبة التكوين والدراسات ) ,مرحبا بالحضور ومتمنيا ان يكون هذا الافتتاح والمقر الجديد فال خير على العمل النقابي الجاد .وان يكون الهدف واحد هو مصلحة الطبقة الشغيلة من عمال واطر  ، وليبقى عامل التطور قائما في رؤى مستقبلية للاجيال الصاعدة و العمل على تشييد صروح علمية مهنية عملية يتشرف بها كل مناضل فيدرالي ديمقراطي مع الابداع في عملنا ودراستنا.20150328_170409
كما جاء في كلمته  ”ونحن في حفل افتتاح مقر جديد للنقابة الفيدرالية للشغل ، ونحن نؤكد قدراتنا في التوسع العملاني للنقابة، خدمة للعامة وللزملاء المنتسبين من كل الاختصاصات والاتجاهات ، وتأكيدا لمدى التطور الذي لحق بنقابتنا و لاعضاء مجلس النقابة ورؤساء الفروع من كل الاتجاهات والاختصاصات ، الذين لا يسعني إلا شكرهم وتقديرهم. وإني أقول لهم ولمن سبقهم، أنتم رجال مناضلون حقيقيون، وأنتم البناؤون و المناضلون ، ولولا عطاءاتكم وتضحياتكم في أعتى الظروف وأحلكها لما كنا نعيش اليوم هذا اللقاء الاخوي  خدمة للنقابة ومناضليها.20150328_170337
وختم: “نحن نقابة الفيدراليين الديمقراطيين للشغل ، نبادر ، ونبدأ بالمواصفات التي نريدها أن توجه القرار إلى مكان مختلف في الاداء والنتيجة والفائدة، ونعبر بالشروط الفنية المنضبطة لنصل إلى إخراج عمل نضالي فيدرالي نكون فيه قدوة في العمل النقابي الحر .
وأضاف: “نلتقي اليوم في افتتاح هذا المقر الذي تشرفنا كلنا برعاية افتتاحه على امل ان تبقى اليد ممدودة والتلاقي في ما بيننا  وانا نقابتنا تؤدي دورا فعالا وهذا مانطمح اليه جميعا خدمة لكل الفئاة  امنا واستقرارا وطمانينة 20150328_170444.وختاما تمت دعوة كل الحاضرين لحفلة شاي مقيمة على شرفهن .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.