اخر الأخبار

أولاد عمران.. جماعة بلا لون ولا طعم ولا رائحة

الكاتب محمد المبارك البومسهولي بتاريخ 11/07/2016 على الساعة 16:50 - 1910 مشاهدة

محمد المبارك البومسهولي 

13537634_1722538064629691_3936717119065845837_n
 مقال للنشر لمعرفة خبايا الامور  مايدور ومايجري باولادعمران المنكوبة .
 

اولاد عمران اسم لجماعة لها وجود جغرافي، لكنها لم تجد لها بعد موقعا في اهتمام المسؤولين، فسواء دخلتها قادما من سيدي بنور أو قادما من اليوسفية، فستصفعك مشاهدها، فبمجرد تجاوز تلك اللوحة التي تحمل الاسم حتى تجد نفسك وسط تجمع سكاني بناياته متداخلة بعشوائية وبدون هوية ، لدرجة تعتقد أنك في مكان مهجور بعد عملية دمار ما، أو كارثة ما..هذا ما أحسست به وأنا أدخل إلى مركز هذه الجماعة ، ورغم أنني قمت باستطلاعات في مناطق نائية وبعيدة وفي الجبال، فلم أر مثل ما رأيت في هذه الجماعة.
في إحدى البنايات التي مازالت لم تكتمل بعد في الشارع الوحيد لهذه الجماعة، قال لنا مرافقنا إن هناك تم صعق أحد المواطنين بتيار كهربائي حيث تحول إلى جثة متفحمة، وكان السبب هو غياب الحماية للحبال الكهربائية التي تغطي السماء والأرض رغم أن المركز يجثم تحت وطأة الظلام..

العشوائية تطبع معمارالجماعة في غياب تصميم للتهيئة أو على الأقل تنسيق منسجم في البنايات..مركز تطغى عليه الوساخة، و”مؤثث” بالقاذورات، فأينما وليت وجهك إلا وتصفعك، المشاهد المقززة للزبالة المنتشرة في الدورب غير المبلطة وتحت الجدران، وكل تلك الأزقة العشوائية التي تحولت بدورها إلى مجار غير مغطاة للمياه العادمة، ما ينشر روائح كريهة، ناهيك عن جحافل من الحشرات والتي طبعا ستكون لها نتائج وخيمة على صحة السكان.. 
كانت عملية حفر شبكة التطهير السائل قد انطلقت سنة 2015 وبعدما قامت المقاولة بالحفر رحلت دون معرفة السبب وتركت الخنادق في الأزقة، السكان يتساءلون لكن المسؤولين الجماعيين لايعلنون أي جواب مقنع ومبرر. وهذه السنة برمجت الجماعة غلافا ماليا قدره 1949937،46 درهما لإنجاز مشروع التطهير السائل بمركز اولاد عمران، ويخشى السكان أن تمرر الصفقة لشركة تبدأ العمل ثم ترحل كما فعلت السابقة.

مررنا من طريق غير معبد مغطى بالزبالة يفضي بنا إلى السوق الذي لا يختلف عن باقي أسواق البادية، فهو عبارة عن ساحة تغطيها الأتربة والحجارة، غير أنه أكثر وساخة و تراكما للنفايات، بل تحول إلى مرتع للكلاب الضالة ..صفعتنا روائح جد كريهة، لم نستطع تحملها، روائح تنبعث من المجزرة التي اسودت أراضيها بفعل الوساخة وتراكم دماء الذبائح وروث البهائم .. مشهد تتقزز له النفوس ، المياه الوسخة تطفو على السطح. والوضع الصحي جد متدهور أمام ضآلة و محدودية الخدمات الصحية بالمستوصف الصحي ، مستوصف متهالك يفتقر لأبسط التجهيزات الضرورية وغياب الأطر الطبية و التمريضية خاصة بالنسبة للأمهات والحوامل و الرضع و الأطفال”..مررنا أمام هذا المركز الصحي وبنايته الباهتة اللون، والحيطان المتهالكة تعبر عن بؤس كبير، وفقر هذه المؤسسة الصحية التي تحولت الى مجرد بناية ليس لها علاقة بالصحة سوى الإسم المعلق على اللوحة، بل هي مركز صحي مع وقف التنفيذ..

وقد كانت فعاليات من المجتمع المدني قد نبهت الى خطورة الوضع الصحي بالمنطقة في العديد من الشكايات وجهتها إلى المسؤولين محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما أشارت إليه شكاية للجمعية العمرانية للتنمية بمركز اولاد عمران والتي جاء فيها على الخصوص أن ”المركز الصحي باولاد عمران أضحى غير قادر على تلبية حاجيات المواطنين والمواطنات التابعين لثلاث جماعات هي ، اولاد عمران ، كدية بني دغوغ، تامدة، ، فالسكان يعانون من نقص كبير في الاطر الطبية من أطباء وممرضين، الأمر الذي ينعكس سلبا على المرضى خصوصا يوم السوق الاسبوعي لاربعاء اولاد عمران”.

ويضيف هؤلاء أن الأخطر من كل ذلك هو عدم الاستفادة من عملية التلقيح الضرورية للاطفال الصغار وحديثي الولادة الذين يحتاجون الى رعاية خاصة، وليس طول انتظار دون جدوى، ناهيك عن النقص الحاد في حصة الأدوية المخصصة للمركز الصحي”…
كل من التقيناهم بهذا المركز أكدوا على تدهور الوضع الصحي بالمنطقة، بل عبروا عن استنكارهم لحرمان دوار اولاد الشيخ من سيارة الإسعاف، متهمين رئيس الجماعة الذي لم يعط التأشيرة لسائق السيارة لتقدم خدماتها لهذا الدوار، مؤكدين أن السبب قد يعود لحسابات انتخابوية.. 
وللتغلب على هذا المشكل الذي يعاني منه دوار الشيخ والدواوير الأخرى،يطالب السكان بإحداث وحدة صحية بدوار اولاد الشيخ، سيستفيد منها مجموعة من الدواوير المجاورة كدوار الشمامة ،البحاحرة، السعيدات، الطبابش، العمارنة، القدادرة.
دار الطالب تبدو بئيسة، ودار الشباب ليس لها من دور سوى اسم على بناية وبعدها لا شيء في الواقع، فجل المصالح تبدو وكأنها مهجورة أو أصابها الخراب، حتى لوحة الدرك الملكي اخترقت وكُسرت. 

 

الواقع أن منطقة اولاد عمران تعاني في كل المجالات، تعيش على هامش الإهتمام، لا تستطيع أن تتنفس هواء الإنتماء الى الوطن، لأن الانتماء معناه الإهتمام بالأرض والإنسان والحيوان والنبات.. وحتى شجر الصبار الذي يشكل موردا مهما لبعض الساكنة وبعدما أُصيب بمرضٍ قرروا اجتثاته وإزالته بدلا من معالجته بالأدوية المناسبة، مع العلم أن العديد من الرسائل وُجهت إلى عدة جهات قصد إيفاد أخصائيين وأخذ عينات وإخضاعها للمختبرات العلمية قصد إيجاد الدواء المناسب ومعالجتها بدل قرار قلعها واجثتاتها.. 

13557678_1730009557268752_2818029062055723486_n


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.